تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » أخلاق النبي صلى الله عليه و سلم

أخلاق النبي صلى الله عليه و سلم

– الأخلاق :وصف الله تعالى أخلاق النبي صلى الله عليه و سلم و جمعها في آية واحدة و قال : " و إنك لعلى خلق عظيم " . – 2 ) الإيثار : كان النبي صلى الله عليه و سلم يخرج لصلاة الفجر كل ليلة و كانت المدينة شديدة البرودة فرأته إمرأة من الأنصار فصنعت للنبي صلى الله عليه وسلم عباءة من قطيفة و ذهبت إليه و قالت : هذه لك يا رسول الله – صلى الله عليه و سلم – ففرح بها النبي صلى الله عليه و سلم و لبسها ، و خرج فرآه رجل من الأنصار فقال : ما أجمل هذه العباءة أكسنيها يا رسول الله . فقال له النبي صلى الله عليه و سلم : نعم أكسك إياها ، و أعطاها النبي لهذا الرجل . بعدغزوة حنين كان نصيب الرسول من الغنائم كثير جدا لدرجة أن الأغنام كانت تملأ منطقة بين جبلين ، فجاء رجل من الكفار و نظر إلى الغنائم وقال ما هذا ؟ ( يتعجب من كثرة الغنائم ) ، فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم : أتعجبك ؟ فقال الرجل : نعم . فقال الرسول : هي لك ، فقال الرجل : يا محمد أتصدقني ؟ . فقال له النبي صلى الله عليه و سلم : أتعجبك ؟ ، فقال الرجل : نعم ، فقال الرسول صلى الله عليه و سلم : إذا خذها فهي لك . فأخذها الرجل و جرى مسرعا لقومه يقول لهم : يا قوم ، أسلموا ، جئتكم من عند خير الناس ، إن محمدا يعطي عطاء من لا يخشى الفقر . – 3 ) وفاء الرسول صلى الله عليه و سلم : كان في مكة رجل اسمه أبو البختري بن هشام وكان كافرا و لكنه قطع الصحيفة التي كانت تنص على مقاطعة بني هاشم و نقض العهد بينهم ، فقال الرسول صلى الله عليه و سلم للصحابة : من لقي منكم أبو البختري بن هشام في المعركة فلا يقتله وفاء له بما فعل يوم الصحيفة . – 4 ) شهامة الرسول صلى الله عليه و سلم : كان هناك أعرابي أخذ أبو جهل منه أمواله ، فذهب هذا الأعرابي لسادة قريش يطلب منهم أمواله من أبي جهل فرفضوا ، ثم قالوا له أذهب إلى هذا الرجل فإنه صديق أبي جهل و سيأتي لك بمالك ، ( و أشاروا على رسول الله استهزاء به ) فذهب الرجل إلى النبي صلى الله عليه و سلم و قال : لي أموال عند أبي جهل وقد أشار علي القوم أن أذهب إليك و أنت تأتي لي بأموالي ، فقال النبي صلى الله عليه و سلم : نعم أنا آتيك بها ، و ذهب الرسول صلى الله عليه و سلم معه إلى أبي جهل و قال له : أللرجل عندك أموال ؟ فقال أبو جهل : نعم ، فقال له النبي : أعط الرجل ماله . فذهب أبو جهل مسرعا خائفا و جاء بالمال و أعطاه للرجل . – 5 ) الرحمة : جاء رجل إلى الرسول صلى الله عليه و سلم و هو يرتعد و خائف و كان أول مرة يقابل النبي ، فقال له النبي صلى الله عليه و سلم : هون عليك فإني لست بملك ، إنما أنا عبد آكل كما يأكل العبد و أمشي كما يمشي العبد و إن أمي كانت تأكل القضيب بمكة ( أقل الأكلات ) . – جاءت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم و قالت له : يا رسول الله ، لي حاجة في السوق أريد أن تأتي معي لتحضرها لي ، فقال لها النبي صلى الله عليه و سلم : من أي طريق تحبين أن آتي معك يا أمة الله ؟ فلا تختاري طريقا إلا و ذهبت معك منه . – 6 ) الصدق : وقف النبي صلى الله عليه و سلم عل جبل الصفا و قال : يا معشر قريش ، أرأيتم إن قلت لكم أنه خلف هذا الجبل خيل تريد أن تغير عليكم أكنتم مصدقي ؟ ، قالوا : نعم ، ما جردنا عليك شيء من قبل فأنت الصادق الأمين ، فقال لهم النبي صلى الله عليه و سلم : فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد . – 7 ) الأمانة : كانوا في مكة يسمونه صلى الله عليه و سلم بالصادق الأمين و كان الكفار نفسهم يتركون عنده الأموال لأنهم يعلمون أنه أكثر أمين في مكة. – 8 ) العفو : عندما دخل النبي صلى الله عليه و سلم مكة و فتحها قال لأهلها : ما تظنون أني فاعل بكم ؟ قالوا خيرا ، أخ كريم و ابن أخ كريم ، فقال لهم النبي صلى الله عليه و سلم : اذهبوا فأنتم الطلقاء .
يسلمو يالغلا

تحياتي

عندما سئلت عائشة أم المؤمنين عن خلق الرسول ، فقالت خُلُقٌه القرآن.

وشكراً جزيلاً.

قال الشيخ ابن عثيمين في شرح الحديث السابع والعشرون في الأربعين النووية:

حسن الخلق أي حسن الخلق مع الله ، وحسن الخلق مع عباد الله ، فأما حسن الخلق مع الله فان تتلقي أحكامه الشرعية بالرضا والتسليم ، وأن لا يكون في نفسك حرج منها ولا تضيق بها ذرعا ، فإذا أمرك الله بالصلاة والزكاة والصيام وغيرها فإنك تقابل هذا بصدر منشرح.

أما حسن الخلق مع الناس فقد سبق أنه : كف الأذى والصبر على الأذى، وطلاقة الوجه وغيره.

على الرغم من حُسن خلقه حيث كان يدعو الله بأن يحسّن أخلاقه ويتعوذ من سوء الأخلاق عليه الصلاة والسلام .

عن عائشة رضي الله عنها قالت "كان صلى الله عليه وسلم يقول اللهم كما أحسنت خلقي فأحسن خلقي" – رواه أحمد ورواته ثقات.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال كان صلى الله عليه وسلم يدعو فيقول "اللهم إني أعوذ بك من الشقاق والنفاق وسوء الأخلاق" – رواه أبو داود والنسائي

أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم مع أهله :

كان صلى الله خير الناس وخيرهم لأهله وخيرهم لأمته من طيب كلامه وحُسن معاشرة زوجته بالإكرام والاحترام ، حيث قال عليه الصلاة والسلام: (( خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي )) سنن الترمذي .

وكان من كريم أخلاقه صلى الله عليه وسلم في تعامله مع أهله وزوجه أنه كان يُحسن إليهم ويرأف بهم ويتلطّف إليهم ويتودّد إليهم ، فكان يمازح أهله ويلاطفهم ويداعبهم ، وكان من شأنه صلى الله عليه وسلم أن يرقّق اسم عائشة ـ رضي الله عنها ـ كأن يقول لها: (يا عائش )، ويقول لها: (يا حميراء) ويُكرمها بأن يناديها باسم أبيها بأن يقول لها: (يا ابنة الصديق) وما ذلك إلا تودداً وتقرباً وتلطفاً إليها واحتراماً وتقديراً لأهلها.

كان يعين أهله ويساعدهم في أمورهم ويكون في حاجتهم ، وكانت عائشة تغتسل معه صلى الله عليه وسلم من إناءٍ واحد، فيقول لها: (دعي لي) ، وتقول له: دع لي. رواه مسلم

وكان يُسَرِّبُ إلى عائشة بناتِ الأنصار يلعبن معها‏.‏ وكان إذا هويت شيئاً لا محذورَ فيه تابعها عليه، وكانت إذا شربت من الإِناء أخذه، فوضع فمه في موضع فمها وشرب، وكان إذا تعرقت عَرقاً – وهو العَظْمُ الذي عليه لحم – أخذه فوضع فمه موضع فمها، وكان يتكئ في حَجْرِها، ويقرأ القرآن ورأسه في حَجرِها، وربما كانت حائضاً، وكان يأمرها وهي حائض فَتَتَّزِرُ ثم يُباشرها، وكان يقبلها وهو صائم، وكان من لطفه وحسن خُلُقه مع أهله أنه يمكِّنها من اللعب.

(عن الأسود قال :سألت عائشة ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته؟ قال : كان يكون في مهنة أهله، فإذا حضرت الصلاة يتوضأ ويخرج إلى الصلاة) رواه مسلم والترمذي.

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: كان يخيط ثوبه ويخصف نعله ويعمل ما يعمل الرجال في بيوتهم – رواه أحمد.

قال صلى الله عليه وسلم "إن من أعظم الأمور أجرًا النفقة على الأهل" رواه مسلم.

عن عائشة رضي الله عنها قالت "خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره، وأنا جارية لم أحمل اللحم ولم أبدن، فقال للناس : اقدموا فتقدموا، ثم قال لي : تعالي حتى أسابقك فسبقته، فسكت عني حتى إذا حملت اللحم وبدنت خرجت معه في بعض أسفاره، فقال للناس: تقدموا فتقدموا، ثم قال لي : تعالي أسابقك فسبقني، فجعل يضحك وهو يقول هذا بتلك" رواه أحمد.

(وقد روي أنه صلى الله عليه وسلم وضع ركبته لتضع عليها زوجه صفية رضي الله عنها رجلها حتى تركب على بعيرها) رواه البخاري.

ومن دلائل شدة احترامه وحبه لزوجته خديجة رضي الله عنها، إن كان ليذبح الشاة ثم يهديها إلى خلائلها (صديقاتها)، وذلك بعد مماتها وقد أقرت عائشة رضي الله عنها بأنها كانت تغير من هذا المسلك منه – رواه البخاري.

عدل النبي صلى الله عليه وسلم :

كان عدله صلى الله عليه وسلم وإقامته شرع الله تعالى ولو على أقرب الأقربين.

قال تعالى: (يَا أَيّهَا الّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَآءِ للّهِ وَلَوْ عَلَىَ أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأقْرَبِينَ) (النساء:135)

كان يعدل بين نسائه صلى الله عليه وسلم ويتحمل ما قد يقع من بعضهن من غيرة كما كانت عائشة ـ رضي الله عنها ـ غيورة.

فعن أم سلمة ـ رضي الله عنها أنها ـ أتت بطعامٍ في صحفةٍ لها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فجاءت عائشة… ومعها فِهرٌ ففلقت به الصحفة، فجمع النبي صلى الله عليه وسلم بين فلقتي الصحفة وهو يقول: (كلوا، غارت أُمكم ـ مرتين ـ ) ثم أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم صحفة عائشة فبعث بها إلى أُم سلمة وأعطى صحفة أُم سلمة عائشة. رواه النسائي وصححه الألباني

قال عليه الصلاة والسلام في قصة المرأة المخزومية التي سرقت : ( ‏والذي نفسي بيده لو كانت فاطمة بنت محمد‏,‏ لقطعت يدها‏)‏.

كلام النبي صلى الله عليه وسلم :
كان إذا تكلم تكلم بكلام فَصْلٍ مبين، يعده العاد ليس بسريع لا يُحفظ ، ولا بكلام منقطع لا يُدركُه السامع، بل هديه فيه أكمل الهديِّ ،كما وصفته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بقولها: (ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسرد سردكم هذا ، ولكن كان يتكلم بكلام بيِّن فصل يتحفظه من جلس إليه) متفق عليه

وكان عليه الصلاة والسلام لا يتكلم فيما لا يَعنيه، ولا يتكلم إلا فيما يرجو ثوابه، وإذا كرِه الشيء‏:‏ عُرِفَ في وجهه
بارك الله فيك
تحياتي
خالد الهواري

جزاك الله خير

تحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.