تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » الدعاء الجامع

الدعاء الجامع

  • بواسطة
قد مرت بنا سورة البقرة وقرأنا قول الله تعالى في الآية 201
" وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ "
يقول السعدي رحمه الله تعالى في تفسيره

" الحسنات المطلوبة في الدنيا ، يدخل فيها كل ما يحسن وقوعه عند العبد :
من رزق هنيء واسع حلال
وزوجة صالحة
وولد تقر به العين
وراحة
وعلم نافع
وعمل صالح
ونحو ذلك من المطالب المحبوبة والمباحة .

وحسنة الآخرة هي :

السلامة من العقوبات في القبر
والموقف ، والنار
وحصول رضا الله
والفوز بالنعيم المقيم
والقرب من الرب الرحيم .

فصار هذا الدعاء أجمع دعاء ، وأولاه بالإيثار ، ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر من الدعاء به ، ويحث عليه "

مـــــــــــــنـــــــقـــــــول

سيدتي أحلي دنيا
جزاك لله عنا كل خير…وجعله الله في ميزان حسناتك
أقبلي مني كل أحترام وتقدير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.