تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » الصحيح من معجزات النبي الفصيح / تعرف على قدره العظيم / متجدد [ 23 ].

الصحيح من معجزات النبي الفصيح / تعرف على قدره العظيم / متجدد [ 23 ].

الصحيح من معجزات النبي الفصيح / تعرف على قدره العظيم / متجدد [ 23 ].

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين
اللهم صلّ على سيدنا محمد وعلى آله وأزواجه وذريته وأصحابه وبارك وسلم كما تحبه وترضاه يا رب آمين.

ومن معجزات سيدنا محمد : صلّ يارب عليه وعلى آله وبارك وسلم

ــ معجزته : صلى الله عليه وسلم : في شفاء ساق سَلَمَةَ :
حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ أَبِى عُبَيْدٍ ، قَالَ : " رَأَيْتُ أَثَرَ ضَرْبَةٍ فِى ـ سَاقِ ـ سَلَمَةَ ، فَقُلْتُ يَا أَبَا مُسْلِمٍ ، مَا هَذِهِ الضَّرْبَةُ ؟؟ قَالَ : هَذِهِ ضَرْبَةٌ أَصَابَتْنِى يَوْمَ خَيْبَرَ ، فَقَالَ النَّاسُأُصِيبَ سَلَمَةُ ، فَأَتَيْتُ النَّبِىَّصلى الله عليه وسلمفَنَفَثَ فِيهِ ـ ثَلاَثَ نَفَثَاتٍ ، فَمَا اشْتَكَيْتُهَا ، حَتَّى السَّاعَةِ " ، ( البخاري ).
………………………………………….. ………
ــ أخباره : صلى الله عليه وسلم : عن إستشهاد الْقُرَّاءُ :
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله تعالى عنه ، قَالَ :
جَاءَ نَاسٌ ، إِلَى النَّبِىِّ –صلى الله عليه وسلمفَقَالُوا :
أَنِ ابْعَثْ مَعَنَا رِجَالاً ، يُعَلِّمُونَا الْقُرْآنَ وَالسُّنَّةَ .
فَبَعَثَ إِلَيْهِمْ : سَبْعِينَ رَجُلاً مِنَ الأَنْصَارِ ، يُقَالُ لَهُمُ ـ ـ الْقُرَّاءُ ـ ـ فِيهِمْ : خَالِى : حَرَامٌ .
يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ وَيَتَدَارَسُونَ بِاللَّيْلِ يَتَعَلَّمُونَ ، وَكَانُوا بِالنَّهَارِ ، يَجِيئُونَ بِالْمَاءِ ، فَيَضَعُونَهُ فِى الْمَسْجِدِ ، وَيَحْتَطِبُونَ ، فَيَبِيعُونَهُ وَيَشْتَرُونَ بِهِ الطَّعَامَ ـ لأَهْلِ الصُّفَّةِ وَلِلْفُقَرَاءِ ـ
فَبَعَثَهُمُ النَّبِىُّصلى الله عليه وسلم إِلَيْهِمْ ، فَعَرَضُوا لَهُمْ ، فَقَتَلُوهُمْ قَبْلَ أَنْ يَبْلُغُوا الْمَكَانَ .
فَقَالُوا : اللَّهُمَّ بَلِّغْ عَنَّا نَبِيَّنَا ، أَنَّا قَدْ لَقِينَاكَ ، فَرَضِينَا عَنْكَ وَرَضِيتَ عَنَّا.
– قَالَ – وَأَتَى رَجُلٌ ـ ـ حَرَامًا ـ ـ خَالَ أَنَسٍ ، مِنْ خَلْفِهِ ، فَطَعَنَهُ بِرُمْحٍ ، حَتَّى أَنْفَذَهُ ، فَقَالَ حَرَامٌ : فُزْتُ وَرَبِّ الْكَعْبَةِ .
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – لأَصْحَابِهِ :
« إِنَّ إِخْوَانَكُمْ قَدْ قُتِلُوا ، وَإِنَّهُمْ قَالُوا : اللَّهُمَّ بَلِّغْ عَنَّا نَبِيَّنَا ، أَنَّا قَدْ لَقِينَاكَ ، فَرَضِينَا عَنْكَ ، وَرَضِيتَ عَنَّا » ، ( رواه مسلم ).
………………………………………….. ……………………………..
ــ دعوته : صلى الله عليه وسلم : لأم حرام ، بأن تموت غازية في سبيل الله تعالى :
حديث أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ، يَدْخُلُ عَلَى ـ ـ أُمِّ حَرَامٍ ـ ـ بِنْتِ مِلْحَانَ فَتُطْعِمُهُ ، وَكَانَتْ: أُمُّ حَرَامٍ ، تَحْتَ " عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ " ، فَدَخَلَ عَلَيْهَا رَسُولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ، فَأَطْعَمَتْهُ ، وَجَعَلَتْ : تَفْلِي رَأْسَهُ ، فَنَامَ رَسُولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ، ثُمَّ اسْتَيْقَظَ ، وَهُوَ يَضْحَكُ !!! ، قَالَتْ: فَقُلْتُ : وَمَا يُضْحِكُكَ يَا رَسُولَ اللهِ ؟؟؟ قَالَ : نَاسٌ مِنْ أُمَّتِي ، عُرِضُوا عَلَيَّ ـ غُزَاةً فِي سَبِيلِ اللهِ ـ يَرْكَبُونَ ثَبَجَ هذَا الْبَحْرِ ، مُلُوكًا عَلَى الأَسِرَّةِ أَوْ مِثْلَ الْمُلُوكِ عَلَى الأَسِرَّةِ ، قَالَتْ ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللهِ ، ادْعُ اللهَ أَنْ يَجْعَلَنِي مِنْهُمْ ، فَدَعَا لَهَا رَسُولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ، ثُمَّ وَضَعَ رَأْسَهُ ، ثُمَّ اسْتَيْقَظَ وَهُوَ يَضْحَكُ !!!! فَقُلْتُ : وَمَا يُضْحِكُكَ يَا رَسُولَ اللهِ ؟؟؟ قَالَ : نَاسٌ مِنْ أُمَّتِي ، عُرِضُوا عَلَيَّ ـ غَزَاةً فِي سَبِيلِ اللهِ ـ كَمَا قَالَ فِي الأَوَّلِ ، قَالَتْ : فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللهِ ، ادْعُ اللهَ أَنْ يَجْعَلَنِي مِنْهُمْ ، قَالَ : أَنْتِ مِنَ الأَوَّلِينَ ، فَرَكِبَتِ الْبَحْرَ ، فِي زَمَانِ مُعَاوِيَةَ بْنِ أَبِي سُفْيَانَ ، فَصُرِعتْ عَنْ دَابَّتِهَا ، حِينَ خَرَجَتْ مِنَ الْبَحْرِ ، فَهَلَكَتْ ، ( متفق عليه ).
__________
معانى بعض الكلمات :
[ ( فنفث ) من النفث ، وهو فوق النفخ ، ودون التفل ، وقد يكون بريق خفيف وبغير ريق ، ( اشتكيتها ) تألمت منها وتوجعت ، ( حتى الساعة ) أي فما اشتكيتها ، في زمن مضى ، حتى ساعتي هذه ].
[( لأهل الصفة ) أصحاب الصفة : هم الفقراء الغرباء ، الذين كانوا يأوون إلى مسجد النَّبيّ ـ صلى الله عليه و سلم ، وكانت لهم في آخره ـ ـ صفة ـ ـ وهو مكان منقطع من المسجد ، مظلل عليه ، يبيتون فيه ، قاله إبراهيم الحربي والقاضي ، وأصله من صفة البيت ، وهو شيء كالظلة قدامه ].
[ ( تحت عبادة ) زوجته ، ( تفلي رأسه ) تفتش عن القمل فيه ، وتلقيه منه ، وكانت أم حرام رضي الله عنها ، محرما منه ـ صلى الله عليه و سلم ، فقد قيل : إن أختها : أم سليم ، كانت أخت أمّه ، منْ الرضاعة ، وقيل غير ذلك ، وعلى كل ، فقد كان ذلك قبل ، أن يفرض الحجاب ، وهي خالة خادمه ، أنس رضي الله عنه ، وكانت العادة تقتضي المخالطة ، بين المخدوم وأهل الخادم ، ( ثبج هذا البحر ) وسطه وظهره ، ( الأسرّة ) جمع سرير ، وهو يجلس عليه الملوك وأمثالهم والمعنى ، أنهم لا يبالون في ركوبهم البحر ، في سبيل الله تعالى بشيء ، وفيه إشارة إلى منازلهم في الجنة ، وأنهم على سرر متقابلين ، ( الأولين ) الذين يركبون البحر ، في سبيل الله تعالى ، قبل غيرهم ، ويستشهدون في هذا ، ( فِي زَمَانِ مُعَاوِيَةَ ) أي في ولايته ، وخلافة عثمان رضي الله عنهما ، ( فصرعت ) فسقطت ، ( فهلكت ) فماتت ].
المصادر

القرآن العظيم
كتب المتون الصحيحة
كتاب مائة معجزة من معجزات النبي المصطفى / حبيب بن عبد الملك بن حبيب


برنامج المكتبة الشاملة للتحقق من الاحاديث

[ يتبع رجاءا].

بسم الله الرحمن الرحيم
مساك المولى بنفحات فضله ورضوانه
وزودك بالتقوى وبلغك عفوه وغفرانه
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفراشه المؤمنة
بسم الله الرحمن الرحيم
مساك المولى بنفحات فضله ورضوانه
وزودك بالتقوى وبلغك عفوه وغفرانه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

آمين

وجزاكم الله تعالى عني خيرالجزاء

لهذه الدّعوات المباركة والصّادقة في ظهر الغيب

وحشرنا وإياكم والمسلمين

في زمرة خير الأنام سيدّنا محمّد : اللهم صلّ عليه وعلى آله وأزواجه وذرّيته وبارك وسلم

كما تحبه وترضاه

يا ربّ آمين

جزاك الله خيرا

اقتباسالمشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد الهمامي

جزاك الله خيرا

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
حياكم الله تعالى
اللهم
اكتب لهم ولي ولجميع المسلمين
سعادة الدارين
آمين
شكرا : لمروركم تقبلوا فائق تقديري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.