تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » انصـروا أمـكم عائشة , يا مؤمنين . انصروا حبيبة رسولكم

انصـروا أمـكم عائشة , يا مؤمنين . انصروا حبيبة رسولكم

ا

انصـروا أمـكم عائشة , يا مؤمنين … انصروا حبيبة رسولكم ……….

انصروا بنت ابي بكر الصديق

أين أنتم يا مؤمنين , أمكم عائشة و حفصة , و صحابة رسولكم الكريم , يلعنون ليل نهار
في الحسينيات و النجف و قم و كربلاء و على الفضائيات و في كل مكان حل فيه شيعي

إن لم نغضب اليوم لأمنا عائشة , فمتى نغضب , عندما نلقاها يوم القيامة
تسألنا , ماذا فعلنا لنصرتها , ألست أمكم؟؟ ,

هل عرفنا اخواتنا و اخواننا بسيرتها ؟؟

هل جعلناها قدوة لنا في حياتنا ؟؟

يقول تعالى في كتابه الكريم :

النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَن تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُم مَّعْرُوفاً كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُوراً
(سورة الأحزاب / 6 )

النبي عليه الصلاة و السلام أولى من أنفسنا و زوجاته أمهاتنا , و أولى من أنفسنا
اسمع و شاهد ما يقال عن أمنا عائشة

التي مات الرسول عليه الصلاة و السلام

في حضنها بين سحرها و نحرها

روي عن عبد الله بن عمرو بن العاص في صحيح الترمذي :

( يا رسول الله ! من أحب الناس إليك ؟ قال : عائشة ، قال : من الرجال ؟ قال : أبوها )

الرافضة , الشيرازي ,حسن شحاتة , يلعن أم المؤمنين عائشة عليها السلام
و يطعن في عرض رسول الله , أمنا عائشة التي برأها الله من فوق سبع سموات

يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم :

( من سب أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ) . رواه الطبري , و قال الألباني صحيح

( لا تسبوا أصحابي لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق
مثل أحد ذهبا ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه ) , رواه البخاري و مسلم

الرافضي حسن شحاته يلعن العشرة المبشرين بالجنة رضوان الله تعالى عليهم

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :

(أبو بكر و عمر سيدا كهول أهل الجنة من الأولين والآخرين إلا النبيين والمرسلين) السلسلة الصحيحة للألباني

مثلا: ياسر الحبيب و هو يسب أبا بكر و عمر و عائشة و حفصة

الشيعي شحاتة , يسخر من أمنا عائشة , رضي الله عنها

وهناك مسالة يتحدثوا عنها الشيعيون بصورة خاطئة وهي تسمية عائشة بالحميراء
و لكن الحقيقة تسمية عائشة بالحميراء هي:

فإن الحميراء هي البيضاء كما قال ابن الأثير في النهاية، والسندي في شرح سنن ابن ماجه، وابن منظور في اللسان، والعرب تسمي الأبيض أحمر كما قال ابن حجر في الفتح: والعرب تطلق على الأبيض الأحمر كراهة اسم البياض لكونه يشبه البرص ولهذا كان صلى الله عليه وسلم يقول لعائشة يا حميراء. انتهى.

وقد ورد وصف عائشة بهذه الصفة في رواية النسائي من طريق أبي سلمة عن عائشة قالت: دخل الحبشة يلعبون فقال لي النبي صلى الله عليه وسلم: يا حميراء أتحبين أن تنظري إليهم. فقلت: نعم. والحديث إسناده صحيح كما قال العراقي وابن حجر. والمراد بالتصغير هو التكريم والملاطفة كما قال أبو البقاء في كتاب الكليات

وأما حديث: خذوا شطر دينكم عن هذه الحميراء. فهو حديث موضوع كما قال الإمام الذهبي والمزي وابن كثير رحمهم الله جميعاً

و لنعلم الفتيات و الشباب و الأطفال سيرتها العطرة

و اعذرواني اذ لم استطع ان اعطي امنا عائشة رضي الله عنها حقها

ولكن انشاءالله انا احاول ان انزل سيرتها العطرة بشكل جيد و مشمل واتمنى الاستفادة منها

و يا اخواني و اخواتي الاعزاء هبوا للدفاع عن امكم ولا تدعوا الشيعيين

ان يسيئوا اليها و يصنعوا صورة خاطئة في ذهون الاولاد المستقبل

في حفظ الرحمن و رعايته

لا تحرموني من ردودكم العطرة

وهذا رابط للشيعي يسب امنا عائشة و يحكي عن تسمية امنا باحميراء:

[youtube]

حسبي الله على كل شيعي يعتدي على امنا عائشه رضي الله عنها

فديناها انها الشريفه العفيفه

اللهم انصر الاسلام والمسلمين

مشكوووورة حبيبتي متنكرة عن جدموضوع حلوة
امنا [IMG]http://mag.rjeem.com/wp-*******/uploads/2010/09/57902_1532335942088_1045444.jpg[/IMG]

ام كل مسلمون ولازم دفع عنها

لاحول ولا قوة الا بالله حسبنا الله ونعم الوكيل عليهم يتكلمون على امرات الرسول صلى الله عليه وسلم لاحول ولا قوة الا بالله
الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.