تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » تشويه ممنهج للإسلام غرفة جهاد النكاح في سوريا "تثير غضب الفيسبوكيين"

تشويه ممنهج للإسلام غرفة جهاد النكاح في سوريا "تثير غضب الفيسبوكيين"

شنّ مرتادون لمواقع التواصل الاجتماعيّة انتقادات على انتشار صورة لامرأة “نصف منقبة”، وُصفت بـ “الجهادية”، وهي تجلس على سرير يحمل غطاؤه الأسود، ووسادتَاه من ذات اللون، شعار “لا اله الا الله محمد رسول الله”، واعتبرت أنها “غُرفة مخصصة لجهاد النكاح في سوريا”.

الصورة التي أثارت غضب المُتتبّعين عرفت انتشارا واسعا في موقعيّ “فايسبوك” و”تويتر”، مصحوبة بعبارات مستهجنة من قبيل “لماذا كل هذا العداء على دين متسامح اعترف بكل الديانات السابقة ؟”، وأخرى مثل “لا حول ولا قوة إلا بالله تشويه ممنهج للإسلام”، و”حسبنا الله ونعم الوكيل فيها وفي لي يروج الإشعاعات على المجاهدين”.

ورد بعض رواد موقع فيسبوك على انتشار الصورة بالقول إنها “مفبركة” ومركبة بطريقة احترافية “ترمي إلى تشويه صورة الإسلام والمجاهدين في سوريا”.

في المقابل، قال متابعون آخرون إن هذه الصورة “توضح أن الغاية الكبرى من ذهاب مجاهدين إلى سوريا هو جهاد النكاح وليس القتال الحقيقي”، فيما تابع آخر قائلا: “ما فيها مشكل.. شرعية مية في المية”.

وكانت قضية “جهاد النكاح” في سوريا قد أثيرت بشدة، مطلع العام الماضي، حين نسبت فتوى للداعية السعودي الشهير محمد العريفي، تدعو إلى “نفير النساء إلى سوريا بغرض إشباع الرغبات الجنسية للمجاهدين المنتمين لكتائب جهادية معارضة للنظام السوري، لاعتبار أن هذا النوع من الزواج جهادا في سبيل الله”.

وسبق لقضية “زواج النكاح” أن أثارت ضجة كبيرة أيضا في تونس، قبل أشهر، حين تناقلت وسائل إعلام تونسية وعربية شهادات صادمة لعائلة تونسية كشفت عن سفر إحدى بناتها إلى سوريا بغرض الزواج بمقاتلين إسلاميين “نكاحا جهاديا”، قبل أن يخرج وزير الداخلية التونسي، لطفي بن جدو، بتصريح يقول فيه بذهاب تونسيات إلى سوريا وممارستهن الجنس تحت مسمى “جهاد النكاح” ويعُدن حوامل.

إلا أن كتائب “الجيش الحر” السوري و”جبهة النصرة” أصدرا نفياً بوجود “مجاهدات النكاح” في سوريا، حيث اعتُبٍر الأمر “فبركة إعلامية”، فيما أشارت المعارضة المسلحة إلى أن “جهاد النكاح” يعد “زنا كامل الأركان وليس جهادا”.

أختي لايوجد جهاد نكاح في سوريا
كل هذه الأمور فبركات اعلامية من اجل اشغال انظار العالم بهذه الامور وترك القضية الاساسية.
لم يُمارس هذا الامر لامن (جبهة النصرة) ولا من الجيش الحر او الكتائب الإسلامية.
اكيد يوجد اخي والا كيف تفسر سفر الفتيات الى سوريا وخصوصا التونسيات وعودتهن حوامل الى بلدهم وهذا باعتراف من السلطات التونسية
اما هذه الجماعات الارهابية التي ذكرتها فهي تدعي تطبيقها الشريعة الاسلامية
على الشعب السوري الاعزل وتحاسبه على كل صغيرة وكبيرة بينما هي
مسموح لها بفعل كل شيء من زنا ونهب وشرب الخمر
شكرا لمرورك
بعد دخول الاجنبي الى سوريا من اجل الجهاد تحولت سوريا الى افغانستان ثانية فمن مجاهدين افغان الى مجاهدين من تونس وليبيا واروبا وامريكا ولم تبقى دولة الا وجاءنا منها الجهاديين وكأن سوريا محتلة وجاءو ليحرروها …. ولا نعرف ماذا كان هؤلاء الجهاديون يفعلون طليلة السنوات الماضية واسرائيل تنتهك اعراض المسلمين وتسفك دمهم دون ان يهز لهم جفن…
اصبح الاجانب الذين يقاتلون في سوريا اكبر من السوريين انفسهم الذين يحملون السلاح فالنصرة التابعة للقاعدة اغلبيتها من الاجانب وداعش ايضا وهم الان يتحاربون فيما بينهم واصبحنا مسرح لتصفية خلافاتهم على ارضنا …
ومن سخرية القدر ان بعض المشايخ افتت ودعت الفتبات الى الذهاب الى سوريا من اجل جهاد النكاح … هذه البدعة التي لم نرا مثيلها على مر الزمن…
وكل هذا وهم يكبرون بأسم الله أكبر لتشويه الاسلام ولارسال صورة مغلوطة عننا نحن المسلمين الى الغرب …حتى اصبح العالم ينظر الينا وكأننا همج ومتوحشون…
هذا العريفي بدأ يرمي جنونه على الجهلة المساكين و لست افهم كيف لاسرة محافظة تسعى للجهاد ان ترسل بناتها ليكن متعة للرجال
و لا انفي وجود هذه الامور فمرة شاهدت برنامجا حول شاب سعودي يروي قصته مع الجهاد في سوريا حيث ان الاحزاب المقاتلة ليست متفاهمة فيما بينها
و اصبحوا كالنار تأكل بعضها بعضا قال الشاب السعودي انه كلف بمهمة نقل الجثث حيث كان يجد شبابا سعوديين متوفين يتعرف عليهم من وثائقهم ذهبوا للجهاد في سوريا فصاروا يقتلون بعضهم بعضا فهل يوجد جهاد شرعي في سورية ؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.