تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » تهديدات امريكا وشبح الحروب

تهديدات امريكا وشبح الحروب

في الذكري الرابعة للعدوان الإسرائيلي علي لبنان‏,‏ كشف مصدر كبير في الجيش الإسرائيلي عن أن إسرائيل أوضحت لقوات الطوارئ الدولية‏’‏ يونيفيل‏’‏ بصورة لا تقبل التأويل

أنها ستعمل ضد مواقع أقامها حزب الله اللبناني في مئات القري اللبنانية‏,‏ لاسيما بمحاذاة مدارس ومستشفيات ومبان عامة‏.‏ ونقل راديو إسرائيل أمس عن المصدر قوله إن الجيش اللبناني نشر ثلاثة ألوية في منطقة الجنوب وهو يواصل تعزيز قواته هناك‏,‏ مضيفا أن الأوضاع علي امتداد الحدود الشمالية لإسرائيل بعد مضي أربع سنوات علي حرب لبنان الثانية هي الأكثر هدوءا‏.‏ وأشار المصدر إلي أن الجيش الإسرائيلي لم يكشف وجود نية أو بوادر لدي سوريا ولبنان وحزب الله للاعتداء علي إسرائيل‏,‏ لافتا إلي أنه لا يعلم شيئا عن وصول منظومة رادار مطورة جدا إلي سوريا أدت إلي تحسين قدرات دمشق العسكرية بصورة ملحوظة حسبما أفادت بعض وسائل الإعلام‏.‏ من ناحية أخري‏,‏ هدد السناتور الأمريكي جوزيف ليبرمان أمس إيران بمواجهة عمل عسكري أمريكي لمنعها من أن تصبح قوة نووية‏,‏ مشددا علي أن أمريكا مستعدة لضرب إيران إذا كان ذلك ضروريا‏.‏ جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده أمس ليبرمان وجون ماكين وليندسي جراهام أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي للحديث عن العديد من القضايا المهمة للسياسة الخارجية الأمريكية في المنطقة وذلك في أعقاب اجتماعهم مع وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك في فندق قلعة الملك داود في القدس المحتلة‏.‏ وذكرت صحيفة‏(‏ جيروزاليم بوست‏)‏ الإسرائيلية‏-‏ علي موقعها الألكتروني‏-‏ أن السناتور ليبرمان استخدم بعض العبارات القاسية للغاية في المؤتمر الصحفي لوصف البرنامج النووي الايراني‏,‏ قائلا إن الولايات المتحدة يجب أن تفعل كل ما في وسعها لمنع إيران من أن تصبح قوة نووية‏.‏ وأضاف أن الولايات المتحدة ستواجه التهديد الايراني من خلال الجهود الدبلوماسية والعقوبات الاقتصادية إن أمكننا ذلك‏,‏ ولكن إذا كان ضروريا سيكون من خلال العمل العسكري‏.‏
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد اجتمع مع وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس بواشنطن‏.‏ وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن المباحثات تناولت قضية بيع منظومات أسلحة أمريكية متقدمة لاسرائيل لتمكينها من مواجهة التهديد النووي الإيراني‏.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.