تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » حديث وحادثة

حديث وحادثة

حديث وحادثة

:: أما الحديث ::

عَنْ رِفَاعَةَ بْنِ رَافِعٍ الزُّرَقِيِّ قَالَ
كُنَّا يَوْمًا نُصَلِّي وَرَاءَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ،
فَلَمَّا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنْ الرَّكْعَةِ قَالَ :
سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ .
قَالَ رَجُلٌ وَرَاءَهُ : رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ حَمْدًا كَثِيرًا طَيِّبًا مُبَارَكًا فِيهِ.
فَلَمَّا انْصَرَفَ قَالَ مَنْ الْمُتَكَلِّمُ ؟؟
قَالَ : أَنَا.
قَالَ : رَأَيْتُ بِضْعَةً وَثَلَاثِينَ مَلَكًا يَبْتَدِرُونَهَا أَيُّهُمْ يَكْتُبُهَا أَوَّلُ
صحيح البخاري (3/ 277)

:: وأما الحادثة لهذا الحديث ::

لقد قرئ هذا الحديث عند الوزير الورع العالم ابن هبيرة :
[ قَالَ رَجُلٌ وَرَاءَهُ : رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ حَمْدًا كَثِيرًا طَيِّبًا مُبَارَكًا فِيهِ.
فَلَمَّا انْصَرَفَ قَالَ مَنْ الْمُتَكَلِّمُ ؟؟ قَالَ : أَنَا.
قَالَ : رَأَيْتُ بِضْعَةً وَثَلَاثِينَ مَلَكًا يَبْتَدِرُونَهَا أَيُّهُمْ يَكْتُبُهَا أَوَّلُ ]

قال ابن هبيرة رحمه الله:
فطفقت .. والجماعةُ عندي .. أفكرُ في معنى تخصيص هذا العدد من الملائكة !!!.
فنظرتُ ..
فإذا حروفُ هذه الكلمات بضعٌ وثلاثون حرفاً.. إذا فُكَّ المشدد…
وعدَّينا الحروف في هذه العبارة، وجدناها بضعةً وثلاثين حرفاً.
ورأيت أنه من عظم ما قد ازدحمت الملائكةُ عليها لم يحصلْ لكلِ مَلَكٍ سوى حرفٌ واحدٌ،
فصعد به يتقرب بحَمْله إلى الله تعالى !!

أرأيتم الوزراء الفقهاء العلماء الزهاد !!
يكونون بتقواهم رحمة على أمتهم ..
لا أن يكونوا نقمة وعذابا وقتلةً لشعوبهم !!
يكونون خير حافظ للأمة ..
ولا يبيعون شعوبهم لصليب ولا نجمة داود كما يقولون !!
اللهم تولّ أمر المسلمين
وارحم ضعفهم
وولّ عليهم خيارهم
ولا تولّ عليهم شرارهم
انتقم من الظالمين منهم
ورد المضَلَلين إلى دينك ردا جميلا ..
آمين ..

ربـــــــــــــــــــــــــي يجــــــــــــــــــــــــــــــــزاك خيـــــــــــــــــــــــــــــــــر
اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم كشة
ربـــــــــــــــــــــــــي يجــــــــــــــــــــــــــــــــزاك خيـــــــــــــــــــــــــــــــــر

وأنتم
بارك الله فيكي على المرور العطر
وعلى الدعاء

جزاك الله كل خير

بارك الله فيك على الموضوع المميز

جزاك الله خيرا أخي

ورزقك الفردوس الاعلى من الجنة

لكن أرجو منك عدم إنزال موضوعين

في نفس اليوم لأن القوانين لا تسمح بهذا

تحيات لك

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.