تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » رحمة الرسول صلى الله عليه وسلم حتى مع أعدائه .!!

رحمة الرسول صلى الله عليه وسلم حتى مع أعدائه .!!

رحمة الرسول حتى مع أعدائه …
اللهم صلّ على سيدّنا محمّد وعلى آله وأزواجه وذريّته وصحابته وعلى إخوانه من النبيين والصّديقين والشّهداء والصّالحين وعلى أهل الجنة والملائكة أجمعين وعلينا وعليهم معهم برحمة منك يا رحيم وبارك عليه وعليهم وسلم تسليما كثيرا آمين

حديث زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ ، قَالَ: { خَرَجْنَا ، مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فِي سَفَرٍ ، أَصَابَ النَّاسَ فِيهِ شِدَّةٌ !!! فَقَالَ ، عَبْدُ اللهِ بْنُ أُبَيٍّ ـ لأَصْحَابِهِ : لاَ تُنْفِقُوا ، عَلَى مَنْ عِنْدَ رَسُولِ اللهِ ، صلى الله عليه وسلم ، حَتَّى يَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِهِ !!! وَقَالَ : لَئِنْ رَجَعْنَا ، إِلَى الْمَدِينَةِ ، لَيُخْرِجَنَّ الأَعَزُّ مِنْهَاالأَذَلَّ !! فَأَتَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، فَأَخْبَرْتُهُ ، فَأَرْسَلَ إِلَى ، عَبْدِ اللهِ بْنِ أُبَيٍّ ، فَسَأَلَهُ ، فَاجْتَهَدَ يَمِينَهُ ، مَا فَعَلَ ؟؟؟ قَالُوا : كَذَبَ زَيْدٌ ، رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَوَقَعَ فِي نَفْسِي مِمَّا قَالُوا شِدَّةٌ ، حَتَّى أَنْزَلَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ ـ تَصْدِيقِي فِيّ : ( إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ ….) فَدَعَاهُمُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم ، لِيَسْتَغْفِرَ لَهُمْ : فَلَوَّوْا رُءُوسَهُمْ !!! وَقَوْلُهُ ( … خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ ) قَالَ : كَانُوا رِجَالاً ، أَجْمَلَ شَيْءٍ }( أخرجه البخاري في : 65 كتاب التفسير : 63 سورة إذا جاءك المنافقون : 3 باب قوله ذلك بأنهم آمنوا ثم كفروا ).
خرجنا مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في سفرٍ ، أصاب الناسَ فيه شدةٌ . فقال عبدُ اللهِ بنُ أُبيٍّ لأصحابه : لا تُنفِقوا على مَن عِندَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حتى ينفضُّوا مِن حولِه . قال زهيرٌ وهي قراءةُ من خفَض حولَه . وقال : لئن رجعنا إلى المدينةِ ليُخرجَنُّ الأعزُّ منها الأذلَّ . قال : فأتيتُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فأخبرتُه بذلك . فأرسل إلى عبدِ اللهِ بنِ أُبيٍّ فسأله فاجتهد يمينَه ما فعل . فقال : كذبَ زيدٌ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . قال فوقع في نفسي مما قالوه شدةً . حتى أنزل اللهُ تصديقي : إذا جاءك المنافقونَ . قال ثم دعاهم النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لِيستغفرَ لهم . قال فلَوَّوا رؤوسَهم . وقوله : كأنهم خُشُبٌ مُسنَّدةٌ . وقال : كانوا رجالًا أجملَ شئٍ . الراوي: زيد بن أرقم المحدث: مسلم – المصدر: صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 2772
خلاصة حكم المحدث: صحيح

حديث جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ : { أَتَى النَّبِيُّ ، صلى الله عليه وسلم ، عَبْدَ اللهِ بْنَ أُبَيٍّ ، بَعْدَ مَا دُفِنَ ــ فَأَخْرَجَهُ !!! ، فَنَفَثَ فِيهِ مِنْ رِيقِهِ ، وَأَلْبَسَهُ قَمِيصَهُ }( أخرجه البخاري في : 23 كتاب الجنائز : 23 باب الكفن في القميص الذي يكف أو لا يكفّ ).
أتى النبيُّ عبدَ اللهِ بنَ أُبَيٍّ بعدما دُفِنَ ، فأخرجَهُ ، فنفثَ فيهِ من ريقِهِ ، وألبسَهُ قميصَهُ . الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: البخاري – المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 1270
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

حديث ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما : { أَنَّ : عَبْدَ اللهِ بْنَ أُبَيٍّ ، لَمَّا تُوُفِّيَ ، جَاءَ ابْنُهُ ، إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ : أَعْطِنِي قَمِيصَكَ ، أُكَفِّنْهُ فِيهِ !!! ، وَصلِّ عَلَيْهِ !!!! ، وَاسْتَغْفِرْ لَهُ !!! فَأَعْطَاهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم ، قَمِيصَهُ !!! فَقَالَ : آذِنِّي أُصَلِّي عَلَيْهِ ـ فَآذَنَه ، فَلَمَّا أَرَادَ أَنْ يُصَلِّيَ عَلَيْهِ ، جَذَبَهُ عُمَرُ رضي الله عنه ؟! ، فَقَالَ : أَلَيْسَ اللهُ نَهَاكَ ، أَنْ تُصَلِّيَ عَلَى الْمُنَافِقِينَ ؟؟؟؟ فَقَالَ : أَنَا بَيْنَ خِيْرَتَيْنِ !!! قَالَ : ( اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لاَ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّة، فَلَنْ يَغْفِرَ اللهُ لَهُمْ ) * فَصَلَّى عَلَيْهِ ، فَنَزَلَتْ : ( وَلاَ تصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا … ) **}( أخرجه البخاري في : 23 كتاب الجنائز : 23 باب الكفن في القميص الذي يكفّ أو لا يكفّ ).
أنَّ عبدَ اللهِ بنَ أُبَيٍّ لمَّا تُوفِّيَ ، جاء ابنُهُ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال : يا رسولَ اللهِ ، أعطني قميصكَ أُكَفِّنُهُ فيهِ ، وصَلِّ عليهِ ، واستغفرْ لهُ . فأعطاهُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قميصَهُ ، فقال : آذِنِّي أُصلِّي عليهِ . فآذَنَهُ ، فلمَّا أراد أن يُصلِّي عليهِ جذبَهُ عمرُ رَضِيَ اللهُ عنهُ ، فقال : أليس اللهُ نهاكَ أن تُصلِّي على المنافقينَ ؟ فقال : أنا بين خيرتينِ ، قال : { اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لَا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَنْ يَغْفِرَ اللهُ لَهُمْ } . فصلَّى عليهِ ، فنزلتْ : { وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا } . الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: البخاري – المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 1269
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
معانى بعض الكلمات :
[ [( فأخرجه ) من قبره ، ( فنفث ) بصق بصاقا خفيفا ، ( ريقه ) ماء فمه ، * سورة : التوبة آية رقم : 80 ، **سورة : التوبة آية رقم : 84 ]].

جميع الأحاديث متفق عليها

جزاكَ اللهُ خيرًا وباركَ فيك
يسلمووووووووووووووو على موضوعك الحلو
عليه الصلاة والسلام
جزاك الله خيرا عطرحك المميز
جزاكَ اللهُ خيرًا وباركَ فيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.