تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » فلينظر الانسان مما خلق

فلينظر الانسان مما خلق

نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي

نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي

نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي

نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي

نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي

نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي

نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي

نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي

نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي

منقووووول

فأعمد الي عمل تكون أذا بكوا
في يوم موتك ضاحكا مسرورا


سيدتي الكريمة ألحان العودة

حقيقة أن موضوعك من المواضيع التي توجبنا أن نقف أحترامنا
لقدرة الخالق وأحتراما لنشرك اياه هنا …. فسبحان من خلق وقدر
ولكن أصدقك القول أن ما أستوقفني به بيت الشعر الذي أبتدأت ردي
به عليك …. فالبشر لا يعلمون ما تحمل قلوبنا وصدورنا وأفكارنا
ولكنهم يتعاملون معنا علي ما نظهر لا ما نبطن …. دعواتنا أن تكون
أعمالنا الظاهرة كما نبطن …. وأن تكون خواتمنا بما يشكرنا البشر عليه
ويذكروننا بكل حب وتقدير …. وأن يجزينا خالقنا كل خير عليه
لك الشكر لنشاطك الرائع والمميز
ولك مني كل أحترام وتقدير

رفيق فكري الغالي
عماد القاضي
رائع تعليقك والأروع مرورك علي الموضوع
في الحقيقة اننا نحيا هذه الدنيا ولا ننتظر منها أكثر من الأمان وعدم تلقي
الطعنات من الخلف
والحارس الوحيدد لنا هو الله الذي خلقنا وابدع في خلقه
وجعل علينا حراس يحمونا حتي من أنفسنا وحماقاتها فمن المتعارف عليه
أن الانسان خلق هلوعا إذا مسه الخير منوعا ….
لذلك وجب علينا في كل حين وكل لحظة أن نتذكر مراحل تكويننا
وكم نحنا ضعاف أمام قوة وجبروت الخالق
كثيرا ما استوقفتني مراحل نمونا وتدرجها وكيف كنا صغاارنا وكبرنا علي أيدي الأ يام وترعرعنا تحت وطئتها
لك كل الاحترام والتقدير
شكرا لمروك الغالي
ألحان العودة
اقتباسالمشاركة الأصلية كتبت بواسطة جريح غزة

جريح غزة
أخي الكريم
شكرا لمرورك علي الموضوع

لك كل الاحترام والتقدير
أختك في الله
ألحان العودة

يا لعظمة الخالق

أشكركي كثيراً سيدتي ألحان العودة لعل الإنسان يقف مع نفسه ويفكر ليتعظ

تحياتي
أم أحمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.