تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » كيف ترى الرسول عليه الصلاة والسلام فى المنام

كيف ترى الرسول عليه الصلاة والسلام فى المنام

الإشراف
يرجى قراءة مشاركة 4 لمعرفة البيان حول القصة المذكورة فى الموضوع

وأيضا يرجى قراءة مشاركة 2 لمعرفة المزيد عن الأمور المعينة على رؤية الرسول صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الانبياء والمرسلين سيدنا محمد عليه افضل الصلاة واتم التسليم
كيف ترى رسول الله عليه الصلاة والسلام في المنام؟
جاء تلميذ الى استاذه وقال: علمت انك ترى رسول الله صلى الله عليه وسلم في رؤياك 0
فقال الاستاذ : فماذا تريد يا بني؟
قال علمني كيف أراه فاني في شوق لرؤياه
قال: فانت مدعو لتناول العشاء معي هذه الليلة لأعلمك كيف ترى النبي صلى الله عليه وسلم
وذهب التلميذ لاستاذه وأكثرله من الملح في الطعام ومنع عنه الماء فطلب التلميذ الماء فمنعه استاذه بل اصر عليه ان يزيد في الطعام
ثم قال له: نم واذا استقيظت قبل الفجر فسأعلمك كيف ترى النبي صلى الله عليه وسلم
فبات التميذ يتلوى من شدة العطش والظمأ فقال له استاذه : اي بني قبل ان اعلمك كيف ترى النبي صلى الله عليه وسلم أسألك:هل رأيت الليلة شيئا؟
قال: نعم قال: ما رأيت ؟قال رأيت الامطار تمطر والانهلر تجري وبحارا تسير
فقال الاستاذ صدقت نيتك فصدقت رؤيتك ولو صدقت محبتك لرايت رسول الله عليه الصلاة والسلام
وممن صدقت محبته وبلغت منهاها مالك بن انس امام دار الهجرة الذي قال : ما نمت ليلة الا رأيت فيها النبي صلى الله عليه وسلم في المنام

يا من تحب رسول الله عليه الصلاة والسلام هل تعلم ما هي علامات محبته؟
1- قراءة سيرته عليه الصلاة والسلام واخذ الدروس والعبر منها
2- معرفة هديه في الافعال والاقوال عليه الصلاة والسلام
3-الاقتداء به عليه الصلاة والسلام في معاملاته مع الاهل والجيران والاقارب وحتى الحيوان
4-الاقتداء به في اخلاقه عليه الصلاة والسلام من صدق وامانة وحباء وشجاعة وصبر وغيرها لانه بعث متم لمكارم الاخلاق
5-الاقتداء به في عبادته عليه الصلاة والسلام من صلاة وصوم وحج وزكاة وصدقة وغيرها
وهذه بعض اخبار المحبين

يقول نافع مولى ابن عمر ك لو نظرت الى ابن عمر اذ اتبع سنة النبي صلى الله عليه وسلم في كل مكان صلى فيه النبي عليه الصلاة والسلام حتى ان النبي عليه الصلاة والسلام نزل تحت شجرة فكان ابن عمر يتعاهد تلك الشجرة فيصب في اصلها الماء حتى لا تيبس
وهذا علي بن ابي طالب كرم الله وجهه
سئل علي بن ابي طالب : كيف كان حبكم لرسول الله عليه الصلاة والسلام ؟
فقال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم احب الينا من
اموالنا واولادنا وابائنا وامهاتنا واحب الينا من الماء البارد على الظمأ
فيا ايها المسلم اين انت من حبه صلى الله عليه وسلم


الأخت الكريمة رنا كامل
أشكرك على هذا الموضوع الطيب ؛؛
واسمحي لي بكلمات على متصفحك الخاص ::

من الأمور التي تعين على رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام إضافة لما ذكرتيه :

= الاخلاص لله تعالى في القول والعمل
= كثرة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
= وكثرة الدعاء الصادق لله والطلب برؤيته صلى الله عليه وسلم
= معرفة أوصافه الخلْقية صلى الله عليه وسلم ؛؛
وهي في البيان التالي :
الجواب:
الحمد لله
سنذكر لك فيما يلي أيها الأخ المسلم طائفة من الأحاديث المشتملة على صفة النبي صلى الله عليه وسلم،
فإذا كان ما رأيته في منامك مطابقا لها فقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم حقّا
لأنّه عليه الصلاة والسلام قد قال : مَنْ رَآنِي فِي الْمَنَامِ فَقَدْ رَآنِي فَإِنَّ الشَّيْطَانَ لا يَتَمَثَّلُ فِي صُورَتِي . " رواه البخاري 5729 .
روى رَبِيعَةَ بْنِ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ قَالَ سَمِعْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رضي الله عنه يَصِفُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
كَانَ رَبْعَةً مِنْ الْقَوْمِ ( معتدل الطّول ) لَيْسَ بِالطَّوِيلِ وَلا بِالْقَصِيرِ ؛
أَزْهَرَ اللَّوْنِ لَيْسَ بِأَبْيَضَ أَمْهَقَ ( أي شديد البياض ) وَلا آدَمَ ( أي الأسمر ) ؛؛
لَيْسَ بِجَعْدٍ قَطَطٍ ( الشعر الذي فيه التواء وانقباض ) وَلا سَبْطٍ رَجِلٍ ( الشعر المسترسل ) ؛؛
أُنْزِلَ عَلَيْهِ وَهُوَ ابْنُ أَرْبَعِينَ فَلَبِثَ بِمَكَّةَ عَشْرَ سِنِينَ يُنْزَلُ عَلَيْهِ وَبِالْمَدِينَةِ عَشْرَ سِنِينَ ؛؛
وَقُبِضَ وَلَيْسَ فِي رَأْسِهِ وَلِحْيَتِهِ عِشْرُونَ شَعَرَةً بَيْضَاءَ
البخاري 3283
وعن البراء بن عازب قال : " كان رسول الله صلى الله علية وسلم .. بعيد ما بين المنكبين ،
عظيم الجُمّة ( وهي ما سقط من شعر الرأس ووصل إلى المنكبين ) إلى شحمة أذنيه ،
عليه حلة حمراء ( الحلة : إزار ورداء ) ما رأيت شيئا قط أحسن منه " رواه مسلم : كتاب الفضائل / باب : صفة شعر النبي صلى الله عليه وسلم رقم 2338
وعَنْ عَلِيٍّ قَالَ لَمْ يَكُنْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالطَّوِيلِ وَلا بِالْقَصِيرِ شَثْنَ الْكَفَّيْنِ وَالْقَدَمَيْنِ ( أي غليظ الأصابع والراحة ) ضَخْمَ الرَّأْسِ ضَخْمَ الْكَرَادِيسِ ( وهي رؤوس العظام ) طَوِيلَ الْمَسْرُبَةِ ( الشعر الدقيق الذي يبدأ من الصدر وينتهي بالسرة ) إِذَا مَشَى تَكَفَّأَ تَكَفُّؤًا ( مال إلى الأمام ) كَأَنَّمَا انْحَطَّ مِنْ صَبَبٍ ( ما انحدر من الأرض ) لَمْ أَرَ قَبْلَهُ وَلا بَعْدَهُ مثله . رواه الترمذي 3570 وقال هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ
وعن جابر بن سمرة قال : " كان رسول الله صلى الله علية وسلم ضليع الفم ، أشكل العين ، منهوس العقب " . قال شعبة : قلت لمالك : ما "ضليع الفم " ؟ قال : عظيم الفم . قلت : ما " أشكل العين " ؟ قال : طويل شق العين . قلت ما " منهوس العقب " قال : قليل لحم العقب . صحيح مسلم : كتاب الفضائل 2339
أمّا بالنسبة للمعصية التي فعلتها في بيت إخوانك فتب إلى الله منها ، وإن كنت أخذت شيئا من حقوقهم فردّه إليهم والله غفور رحيم .
الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد

جزاكِ الله خيرا..
ورزقنا رؤية النبي صلى الله علية وسلم في منامنا ،،ورؤيته صلى الله علية وسلم يوم القيامة في الجنة ..آمين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخت رنا جزاك الله خيرا على حرصك فى نشر الخير
لكن الحمد لله وجدت فتوى حول القصة التى ذكرتيها فى موضوعك
من موقع طريق الإسلام وكان لزاما علينا التنبيه عليها
وإليكم الفتوى

السؤال: انتشرتْ في المُنتديات قصَّة بعنوان: "كيف أستطيعُ أن أرى الرَّسول في المنام؟"
وهذا نصُّ القصَّة:
ذهب أحدُهم إلى أحد الشيوخ الصالحين، وسأله: كيف أرى الرَّسول – صلى الله عليه وسلم؟
فقال له الشيخ: بسيطة، تستطيع أن ترى الرَّسول لو اتبعتَ التَّالي، كما أقول لك بالضَّبط.
فقال له: وكيف ذلك؟
قال الشيخ: اذهبِ اليوم إلى بيتِك، وتغدَّ وجبةَ سمكٍ وأكثِرْ من المِلْح، ولا تشرَب الماء أبدًا، وعندَ العَشاء كذلِك وجبة سمَك وأكثِر المِلح فيها، وإيَّاك ثُمَّ إيَّاك أن تشربَ الماء، فإذا شرِبْت الماء لم تَرَ شيئًا، بعده تنام.
فقال له الرَّجُل: فقط هكذا؟
قال له: نعم فقط هكذا، ولكن يجب أن تقاوِم رغبتَك في شرْبِ الماء، وبعدها تنام.
فذهب الرجل إلى بيته، وتغدَّى سمكًا، وتعشَّى سمكًا، وأكثرَ من المِلْح، وبدأ يشعُر بالعطَش، فتذكَّر كلامَ الشَّيخ، وقاوم شعورَه بالعطش، وقام إلى الفِراش وهو يشعُر بالعَطَش الشَّديد، ويُحدِّث نفسه بالشُّرب، ولكنَّه يَخشى أن لا يرى النَّبيَّ عليْه الصلاة والسلام وأمضى اللَّيل كلَّه يتقلَّب في الفِراش يُقاوِم شعورَه بالعَطش، حتَّى غلَبه النَّوم، وعند الصَّباح استيقظَ وذهب إلى الشَّيخ.
فبدأه الشيخ بالسؤال: هل رأيتَ الرَّسول صلَّى الله عليْه وسلَّم في منامِك؟
فقال الرجل: لا، لم أَرَه.
فقال الشيخ: وماذا رأيت؟
قال الرجل: لقد رأيتُ نفسي أشرب الماء، وأسبح في أنهار من الماء، ورأيت السماء تُمطر ماءً، والأرض تنبع ماءً، ورأيتُني أسبح وأشرب من الماء في كلِّ مكانٍ، والماء يتدفَّق من كلِّ مكانٍ حوْلي، وبتُّ طولَ اللَّيل وأنا أحلم بالماء، ولم أر الرَّسولَ صلَّى الله عليْه وسلَّم كما أخبرتني.
فقال له الشَّيخ: لو بتَّ ليلتَك تفكِّر في رسولِ الله، كما كنتَ تفكِّر في الماءِ، وتعلِّق قلبَك برسول الله، كما تعلَّق قلبُك البارحةَ بالماءِ – لكُنْتَ رأيتَ رسول الله صلى الله عليه وسلَّم.
يا بُنَيَّ، إذا أردتَ أن تَرى رسولَ الله صلَّى الله عليْه وسلَّم فيجب أن يشغل الرَّسول عليه الصلاة والسَّلام كلَّ تفكيرِك وقلبك ونفسك، حتى لا تفكِّر، ولا ترى شيئًا سوى رسولِ الله، عندها يكرمك الله برؤية رسوله صلى الله عليه وسلَّم.
هكذا نستطيع أن نَرى رسول الله صلَّى الله عليْه وسلَّم وقد قال عليْه الصَّلاة والسَّلام: "مَن رآني في المنام، فسيراني في اليقظة؛ فإنَّ الشَّيطان لا يتمثَّل بي"، أو كما قال عليه أفضل الصَّلاة والتَّسليم ومن أراد أن يكونَ الرَّسول صلَّى الله عليه وسلَّم هو ما يشغلُ تفكيرَه، فعليْه أوَّلاً أن يزكِّي ويطهِّر نفسه من جَميع العيوب، ويقرأ سيرتَه، ويكْثِر من ذِكْره والصَّلاةِ عليه عليه أفضل الصَّلاة والسَّلام ويشغل وقتَه كلَّه في ذِكْرِه والصَّلاة عليه، عليْه أفضل الصَّلاة والسَّلام.
ويُجاهد نفسَه بأن يصلِّي عليه كلَّ يومٍ على الأقل 100 مرَّة، بأي صيغةٍ كانتْ في أي وقْت، ويُكثر من الصَّلاة عليه عليْه الصَّلاة والسلام في يوم الجمُعة.

أرجو منكم إرسال هذه الرسالة إلى كل مَن تعرِفون؛ عسى الله أن يكرم كاتبَها وراسلها، وموصلها ومبلغها رؤية رسولِ الله صلى الله عليه وسلَّم في المنام واليقظة، في الحياة قبلَ الممات، ويجمعنا به وإيَّاكم في دار الفِرْدوس، في مقعد صِدْقٍ عند مليكٍ مقتدِر، وآخر دعْوانا: أن الحمدُ لله ربِّ العالمين.

فما رأي فضيلتِكم؟ وبِماذا تُفتون؟ وهل يجوز إدراج مثل هذه القصص؟

الإجابة: الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فالرسالة المذكورة في السؤال يفوح من ألفاظِها الرِّكَّة، فضلاً عن المُخالفات التي سنبيِّنها، ممَّا يدلُّ على أنَّ مَن كتبها ونشرَها ليس من أهْلِ العلم.

ولْتعلمي: أنَّه لا يُوجَد طريقة في الشَّرع يسلُكها مَن يُريد أن يرى النَّبيَّ صلى الله عليه وسلَّم كما ينبغي للمُسلم ألا يشغل نفسَه بالرُّؤى والأحلام؛ وإنما عليه باتباع سنَّة النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم فيُرجى لِمن أكثر من اتِّباعه أن يراه أكثر، فهذا الذي ينبغي للمُسلم الحرص عليه، والسعي لتحصيله؛ كما قال صلى الله عليه وسلم: " احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ، وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَلاَ تَعْجِزْ" (رواه مسلم من حديث أبي هريرة).

أمَّا رؤية النَّبي صلَّى الله عليه وسلَّم يقظةً في الدنيا بعد موتِه، كما ذُكِرت في تلك الرِّسالة – فمستحيلة، وقد جزم المحقِّقُون من أهل العلم بعدَم إمكانِها؛ لأنَّ الموتى لا يَخرجون من قُبورِهم إلا يوم القِيامة؛ قال الله تعالى: { ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ . ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ} [المؤمنون: 15 – 16].

قال ابنُ حزم في "مراتب الإجماع": "واتَّفقوا أنَّ محمَّدًا -عليه السَّلام – وجميع أصحابِه لا يرجِعون إلى الدُّنيا؛ إلا حين يُبْعثون مع جَميع الناس". اهـ.

وقال الخادمي في "بريقة محمودية": "رؤية شخْصِه صلَّى الله عليه وسلَّم بعيْن الرَّأس بعد موتِه، ورؤيتُه تعالى في الدنْيا بعين الرأْس – غيرُ مُمكن، والأوَّل: عقلي؛ إذِ الموتى ما داموا كذلك لا يتصوَّر منهم ذلك". اهـ.

وممَّا تقدَّم يتبيَّن: أنَّه لا يَجوز المُشاركة في نشْر تِلك الرِّسالة؛ بل الأوْلى أن يشغل المرْءُ نفسَه بِما ينفعُه: من اتِّباع سنَّة المصطفى، ونشرِها بين النَّاس، والدَّعوة إلى الله تعالى،، والله أعلم.


والله تعالى أعلى وأعلم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وإضافة لما تقدم حول السبيل لرؤية المصطفى صلى الله عليه وسلم
فى المنام فإليكم الفتوى من إسلام ويب

السؤال

كيف أرى النبي صلى الله عليه وسلم ما هي الأسباب التي تجعلني أراه في المنام صلى الله عليه وسلم؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد ثبت في الصحيحين وغيرهما عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ~من رآني في المنام فقد رآني، فإن الشيطان لا يتمثل في صورتي، ومن كذب عليّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار.~~ فإذا رأى الإنسان المسلم النبي صلى الله عليه وسلم في المنام بأوصافه الثابتة في السنة فقد رآه حقيقة. أما ما هي الأسباب التي تجعل الشخص يراه في المنام؟ فالأمر متوقف على طاعة الله ومتابعة الرسول صلى الله عليه وسلم، فكلما كان الإنسان أتقى لله وأكثر اتباعاً لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم كان توقع رؤياه للنبي صلى الله عليه وسلم أكثر احتمالاً من غيره، ولا يلزم من عدم الرؤية له عدم صلاح الشخص، ولا يلزم أيضاً من شدة التقوى والمتابعة رؤية الرسول صلى الله عليه وسلم، فالأمر في النهاية توفيق من الله تعالى، وفضل من الله يؤتيه من يشاء. والله أعلم.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.