تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » ما هي أحب أعمالك الفنية ؟؟ ——-شارك

ما هي أحب أعمالك الفنية ؟؟ ——-شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما أحب أعمالك الفنية إليك؟

لكل فنان – مهما تكاثر إنتاجه – عمل له مكانة خاصة في قلبه..
ليس شرطاً أن يكون ذلك هو أجمل أعماله..
وربما لا يكون هو أرقها ذوقاً..
ولعله لا يكون هو أتقنها بين أعماله..
لكنه..
قد يكون ذا ذكرى خاصة في خلده..
لعله يذكره بحبيب..
عساه أول تجربة له..
المهم.. أنه عمله الحبيب.
كلما طاف الفنان على أعماله ينظر إليها، وجد نفسه يقلب الصفحات بعناية متساوية، أما إن وصل إلى عمله هذا فيطيل فيه النظر..

سبحان الله!

كأن لعمله ذلك رائحة!

كأنه يلمسه فيجد نعومته، أو دفأه!

كأن عمله هذا يتكلم، يذكره بشيء، يخفف عنه شيء، يبشره بشيء..!
لا ينساه أبداً..
وماذا بعد؟
إلى أين ذهبت هذه الأعمال بعد حبها والارتباط بها؟
إلى مجلدات مغلقة!

لنقلبها بين حين وآخر؟! أو لنفخر بها كلما حانت فرصة؟!
أم إلى مركز في مسابقة؟! إلى مشاركة في منتدى؟!
إلى جائزة وشهرة؟

ثم ماذا؟!

ماذا بعد موتي؟

ألست سأموت؟

من سيجلس مكاني، ويفتح مجلدات جهازي؟

وبعد موت الذي سيرثني، وبعد موت أحبابي وأقاربي، وأولادهم وأحفادهم..

إلى أين ستذهب أعمالي؟

أين سيذهب تعبي، وسهري، وإبداعي؟

إنني أحتاج إذن..

أن أغير السؤال:

ما هو أحب أعمالي الفنية إلى..
إلى الله جل جلاله؟
نعم.. ما هو أحب أعمالي الفنية إلى الله سبحانه وتعالى؟

نعم أيها الفنان الذي بداخلي..

ليس الإبداع الذي تريد تفجيره من داخلك حراماً..

ليس مجرد أنني موهوب يؤثمني..

الله ينظر..
الله أكبر!

الله يحب..

الله أكبر!

الله بديع..

الله أكبر!

الله جميل..
الله أكبر!
إن هذه الموهبة التي وهبني الله إياها ليست سدى، ولا هملاً ؛ { وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آَتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا}
إنني أريد أن أصنع ألبوماً آخر..
ألبوماً ابتغاء نظرة الله
ألبوماً يحبب الله فيَّ

يرضيه عني
يدخلني به الجنة

أريد أن أصمم عملاً، وأستشعر أن الله جل جلاله ينظر إلي وأنا أعمله فيفرح بي أني تبت من رسم ما يكره، وأني تبت من التكاسل عن استعمال فني في الدعوة إلى سبيله..

أريد أن أتخيل أني أهديت ألبومي هذا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وجلست إلى جواره وهو ينظر إليه صورة صورة، وكلما رأى صورة قلت هذه يا رسول الله مناسبتها كذا، وتسببت في هداية الناس إلى كذا..

أريد أن يكون دين الله أجمل في تقديمه، وأروع في تصميم تقديمه، وأبهر في إتقان تقديمه، من إعلانات مواقع المعاصي، ومعاداة الله..

أريد أن أعمل عملاً، لا يفنى بموتي ولا بموت الدنيا، حتى ألقى صحيفتي فأراه قد ترجمه الله الكريم إلى حسنات كثيرات..

سأبالغ في إتقانه.. سأسهر من أجل الله..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخ صل على النبي .. جزاك الله خيراً .. على هذا الطرح المميز ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاخت الفاضلة / ميرة

جزاكم الله خيرا على مرورك

ولا تبخلي على نفسك بأجر نشر الموضوع عبر ايميلك او من خلال المنتديات

لا حرمك الله الاجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.