تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » "ويح" وأخواتها

"ويح" وأخواتها

  • بواسطة
ويح وأخواتها
لويح ثلاث أخوات : ويل،وويب،وويس

أولا : " ويح " :
المشهور أنها كلمة رحمة تقال لمن وقع في بلية تقصد بها الدعاء له بالرحمة والتخلص من بليته، كما قال_صلى الله عليه وسلم_:" ويحَ ابن سمية تقتله الفئة الباغية"

فقد قالها النبي_صلى الله عليه وسلم_لعمار الصحابي الفاضل توجعا له وترحما عليه.
ثانيا :"ويل ، وويب " :
فكل منهما معناهما العذاب وتقال غالباً لكل من وقع في هلكة لا يُترحم عليه، ألا ترى أن الويل في القرآن لمستحقي العذاب،قال تعالى:" ويلٌ لكل همزة لمزة "
وقد تُستعمل " ويل " في المدح كما قال المتنخل الهذلي يرثي ولده أثيلة:
ويْلِمه رجلا يأتي به غَبَنا **** إذا تجرد لا خالٌ ولا بَخِلُ
فهذا التركيب هنا مدح جاء بلفظ الذم ،كما يقال : أخزاه الله ما أشعره.
وكأنهم قصدوا من ذلك أن الشيء إذا رآه الإنسان فأثنى عليه وخشي أن تصيبه العين،فيعدل عن مدحه إلى ذمه خوفا عليه من الأذى.
** إما " ويب " قد تستعمل في التعجب فيقال :" ويبا لهذا الأمر" أي عجبا.
ثالثا :" ويس "
كلمة تستعمل في موضع الرأفة والاستملاح وتقال للصبي، فتقول : ويسه ما أملحه !
قال أبو حاتم :" أما ويسك ، فإنه لا تُقال إلا للصبيان"

إعراب هذه الألفاظ الأربعة.
**** إذا جاءت مرفوعة فهي مبتدأ، وخبره المتعلق المحذوف لشبه الجملة التي جاءت بعده.
والذي ساغ الابتداء بها وكلها نكرات : إما التعظيم المفهوم من التنوين ،وإما أنها أقيمت مقام الدعاء،وإما أنها جرت مجرى الأمثال،وإما وضوحها.

*** وقد تأتي منصوبة ،كما في قولنا : ويحاً لفلان أو ويلاً أو ويباً،أو ويساً .
في هذه الحالة تكون مفعول به لفعل محذوف تقديره ألزمه الله ويحاً ..

*** هذا إذا لم تُضَف ، أما إذا أُضيفت فلا يجوز رفعها أبدا ، ولكن تكون منصوبة على الإعراب السابق ، قال تعالى :" ويلَكم لا تفتروا على الله كذبا "

*** أما الأفعال :" تعساً،وبُعداً،وتباً " فكل منها مفعول به لفعل محذوف تقديره ألزمه.
ولا يجوز إضافتها البتة ،فلا يُقال : تعسه ،ولا بُعد فلان ..إلخ
ويقال
ويلِمه رجلاً. بكسر اللام وويلُمه رجلا . بضمها ورجلٌ وويلُمه .
يعني أن هذا الرجل فَطِنٌ داهٍ بالأمور.
=========== فائدة أعجب مما مضى ==========
الويح والويل والويب والويس كلها مصادر لا أفعال لها … قال ابن جني رحمه الله :" امتنعوا من استعمال أفعالها لأن القياس نفاه ومنع منه ،وذلك لأنه لو صُرف الفعل منها لوجب اعتلال فائه وعينه فتحاموا استعماله لما كان يعقب من اجتماع إعلالين "

يعطيك العافية
لاحرمنا جديدك ~
يعطيك العافيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.