تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » يوم فى حياة المغفور له عليه الصلاة والسلام

يوم فى حياة المغفور له عليه الصلاة والسلام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يومٌ في حياة المغفور له

امتنّ الله تبارك وتعالى على نبيِّـه ومصطفاه صلى الله عليه وسلم ، فقال في مَعرِض امتنانه عليه : (إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا (1) لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا) .
ولما قيل للنبي صلى الله عليه وسلم : قد غَفَرَ الله لك ما تَقدّم من ذنبك وما تأخَّـر ، قال : أفلا أكون عبدا شكورا ؟ رواه البخاري ومسلم .

قام النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حتى ورِمت قدماه . قالوا قد : غفر اللهُ لك ما تقدَّم من ذنبك وما تأخَّرَ . قال " أفلا أكونُ عبدًا شكورًا " .

الراوي: المغيرة بن شعبة المحدث: مسلم
المصدر: صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 2819
خلاصة حكم المحدث: صحيح

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يجتهد في العبادة في أوقات دون أوقات ، فيجتهد في العشر الأواخر من رمضان ما لا يجتهد في غيرها .

وقد استوقفتني بعض أحواله صلى الله عليه وسلم مما لم تكن في أوقات اجتهاده ، بل هي من عامة أيامه صلى الله عليه وسلم .

أما الموقف الأول
فيََرْوِيه حذيفة رضي الله عنه :

قال رضي الله عنه : صلَّيت مع النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة ، فافتتح البقرة ، فقلت : يَركع عند المائة ، ثم مضى ، فقلت : يُصلي بها في ركعة ، فمضى ، فقلت : يركع بها ، ثم افتتح النساء فقرأها ، ثم افتتح آل عمران فقرأها ، يقرأ مُترسِّلا ، إذا مَـرّ بآية فيها تسبيح سبّح ، وإذا مَـرّ بسؤال سأل ، وإذا مَـرّ بتعوّذ تعوّذ ، ثم رَكَع ، فَجَعَلَ يقول : سبحان ربي العظيم ، فكان ركوعه نحواً من قيامه ، ثم قال : سمع الله لمن حمده ، ثم قام طويلا قريبا مما رَكَع ، ثم سجد ، فقال : سبحان ربي الأعلى ، فكان سجوده قريبا من قيامه . رواه مسلم .

صلَّيتُ مع النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ذاتَ ليلةٍ . فافتتح البقرةَ . فقلتُ : يركع عند المائةِ . ثم مضى . فقلتُ : يصلي بها في ركعةٍ . فمضى . فقلتُ : يركع بها . ثم افتتح النساءَ فقرأها . ثم افتتح آلَ عمرانَ فقرأها . يقرأ مُترسِّلًا . إذا مرَّ بآيةٍ فيها تسبيحٌ سبَّحَ . وإذا مرَّ بسؤالٍ سأل . وإذا مرَّ بتعوُّذٍ تعوَّذَ . ثم ركع فجعل يقول " سبحانَ ربيَ العظيمِ " فكان ركوعُه نحوًا من قيامِه . ثم قال " سمع اللهُ لمن حمدَه " ثم قام طويلًا . قريبًا مما ركع . ثم سجد فقال " سبحان ربيَ الأعلى فكان سجودُه قريبًا من قيامِه . ( قال ) وفي حديثِ جريرٍ من الزيادةِ : فقال " سمع اللهُ لمن حمده . ربَّنا لك الحمدُ " .

الراوي: حذيفة بن اليمان المحدث: مسلم
المصدر: صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 772
خلاصة حكم المحدث: صحيح

هذه ليلة ليست من ليالي الاجتهاد ، ولا من ليالي إحياء الليل ، وشـدّ المئزر ، وإيقاظ الأهل ، بل هي ليلة من عامة الليالي ، قام فيها النبي صلى الله عليه وسلم فقرأ ما يزيد على خمسة أجزاء ، قراءة متأنِّـيَـة مترسّلة ، يقف عند آيات الرحمة فيسأل ، وعند آيات العذاب فيتعوّذ ، ثم يركع بمثل هذا القَدْر من القيام ، ثم يقوم طويلاً مثل ذلك ، ويسجد مثل ذلك !

ونحن إذا اجتهدنا في قيام رمضان وقرأ الإمام جُزءاً رأينا أنه قد أطال ، ولو كان ذلك في ليالي العَشْر !

ولعلنا نتساءل :
إذا كان هذا قيامه صلى الله عليه وسلم في ليلة من ليالي العام ، فكيف به إذا اجتهد ؟

وكيف به إذا شـدّ المئزر ، وأيقظ أهله ، وأحْيـَا لَـيْـلَـه ؟

وأما الموقف الثاني :
فهو متعلق بأحاديث الاستغفار
تأملتُ في استغفاره صلى الله عليه وسلم ، وهو مَنْ غُفِرَ له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّـر .

وكيف كان استغفار من غُفِر له ؟

روى الإمام مسلم من حديث الأغر المزني – وكانت له صُحبة – أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إنه لَيُغان على قلبي ، وإني لأستغفر الله في اليوم مائة مرة .

إنه لَيُغانُ على قلبي . وإني لأستغفرُ اللهَ ، في اليومِ ، مائةَ مرةٍ

الراوي: الأغر المزني أبو مالك المحدث: مسلم
المصدر: صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 2702
خلاصة حكم المحدث: صحيح


قال النووي : والمراد هنا ما يتغشّى القلب . قال القاضي : قيل : المراد الفَتَرات والغَفَلات عن الذِّكْر الذي كان شأنه الدوام عليه ، فإذا فَتَرَ عنه أو غَفَلَ عَـدّ ذلك ذنبا ، واستغفر منه . اهـ .

وفي حديث ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا أيها الناس توبوا إلى الله ، فإني أتوب في اليوم إليه مائة مرة . رواه مسلم .
يا أيها الناسُ ! توبوا إلى اللهِ . فإني أتوبُ ، في اليومِ ، إليه مائةَ مرةٍ

الراوي: الأغر المزني أبو مالك المحدث: مسلم
المصدر: صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 2702
خلاصة حكم المحدث: صحيح

وفي رواية : إنْ كُـنّـا لَـنَعُـدّ لرسول الله صلى الله عليه وسلم في المجلس الواحد مائة مرة : رب اغفر لي وتُبْ عليّ إنك أنت التواب الرحيم . رواه الإمام أحمد وأبو داود وابن ماجه .

وفي حديث أبي هريرة قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة . رواه البخاري .

واللَّهِ إنِّي لَأستَغفرُ اللَّهَ وأتوبُ إليهِ في اليومِ أَكْثرَ مِن سَبعينَ مرَّةً

الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري
المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 6307
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

فهذا ما يُعـدّ لرسول الله صلى الله عليه وسلم في مجلس واحد ، وفي يوم واحد ، وهو الذي غُفِر له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّـر .
فكيف بنا نحن الذين نُخطئ بالليل والنهار ؟!

فهل قُلنا في سَنة واحدة ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم في مجلس واحد ؟ أو في يوم واحد ؟

وهل فَعَلْنَا في سَنَة واحدة ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم في ليلة واحدة ؟

ونحن الذين غرقنا في أوحال الخطايا
ونحن الذين تمادينا في العَصيان
ونحن الذين قصّرنا في جنب الله

فنحن أولى بِالاستغفار

فيا رب :
يارب إن عظمت ذنوبي كثرة = فلقد علمت بأن عفوك أعظمُ
أدعوك ربي كما أمرت تضرعا = فإذا رددت يدي فمن ذا يَرحمُ
إن كان لا يرجوك إلا محسن = فمن الذي يرجو المسيء المجرِمُ
مالي إليك وسيلة إلا الرّجا = وجميل عفـوك ثم أني مُسلـمُ

ويا رب :
قد أسأنا كل الإساءة فاللهم = صَفْحاً عنّا وغفرا وعفوا

كتبه
عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عـضـو مـركـز الـدعـوة والإرشـاد بـالـريــاض

وتخريج الأحاديث مجهود شخصى

جزاك الله كل خير اخي
ربنا يهدينا ويبارك لينا يارب
ويجعلنا من عباده المهتدين الصالحين
في حفظ الله ورعايته
جزاك الله الف خير يارب
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Roraa
جزاك الله كل خير اخي
ربنا يهدينا ويبارك لينا يارب
ويجعلنا من عباده المهتدين الصالحين
في حفظ الله ورعايته

وجزاك الله من الخير مثله وزيادة
اللهم أمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.