تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » الحياء

الحياء

  • بواسطة

– اعلم رحمك الله أنه على حسب حياة القلب يكون خلق الحياء ، وقلة الحياء من موت القلب والروح ، فكلما كان القلب أحيا كان الحياء أتم.

– قال الجراح : تركت الذنوب حياء أربعين سنة.

– قال الجنيد في حقيقة الحياء: خلق يبعث على ترك القبائح ، ويمنع من التفريط في حق صاحبه .

– شهد الفضيل الموقف الأشرف في عرفات فرفع رأسه إلى السماء وقد قبض لحيته وهو يبكي بكاء الثكلى ويقول: واسوأتاه منك وإن عفوت.

– ياخجلة العبد من إحسان سيده

يا حسرة القلب من ألطاف معناه
فكم أسأت وبالإحسان قابلني

واخجلتي واحيائي حين ألقاه

– لما احتضر الأسود بن يزيد بكى فقيل له : ما هذا الجزع ؟ قال : مالي لا أجزع ؟! ومن أحق بذلك مني.. والله لو أتيت بالمغفرة من الله عز وجل لأهمني الحياء منه مما قد صنعت ، إن الرجل ليكون بينه وبين الرجل الذنب الصغير فيعفو عنه ، ولا يزال مستحييا منه.

– قال الحسن : لو لم نبك إلا للحياء من ذلك المقام ، لكان ينبغي لنا أن نبكي فنطيل البكاء.

– قال الفاروق : من قل حياؤه قل ورعه ، ومن قل ورعه مات قلبه.

– وقال أيضا : من استحيا استخفى ، ومن استخفى اتقى ، ومن اتقى وُقي.

– رأى أبو موسى الأشعري قوما يقفون عند الماء بغير أزر فقال: لأن أموت ثم أنشر ثم أموت ثم أنشر ثم أموت ثم أنشر أحب إلي من أن أفعل مثل هذا.

– قال محمد بن الفضل : أربعين سنة ما نظرت في شيء أستحسنه حياء من الله.

– قال أبو مسلم الخولاني: من نعمة الله علي أنني منذ ثلاثين سنة ما فعلت شيئا يستحيى منه إلا قربي من أهلي.

– قال محمد بن سيرين : ما غشيت امرأة قط لا في يقظة ولا في نوم غير أم عبد الله وإني لأرى المرأة في المنام فأعلم أنها لا تحل لي فأصرف بصري.

– قال بعضهم : ليت عقلي في اليقظة كعقل ابن سيرين في المنام.

– قالت عائشة : كنت أدخل البيت الذي دفن فيه رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وأبي واضعة ثوبي وأقول : إنما هو زوجي وأبي ، فلما دفن عمر فو الله ما دخلته إلا مشدودة علي ثيابي حياء من عمر.

– وقالت أيضا : الحياء رأس مكارم الأخلاق.

– قال ابن عطاء : العلم الأكبر : الهيبة والحياء فإذا ذهبت الهيبة والحياء لم يبق فيه خير أي القلب.

– قال وعب بن منبه : الإيمان عريان ولباسه التقوى وزينته الحياء.

– قال الحسن : الحياء والتكرم خصلتان من خصال الخير , لم يكونا في عبد إلا رفعه.

– استح من الله في خلواتك ولا تكن الجرأة على محارم الله في الخلوة هي صفتك

– فيا سوأتاه والله راء وسامع

لعبد بعين الله يغشى المعاصيا

– قال مجاهد في قوله تعالى : ( ولمن خاف مقام ربه جنتان ) : هو الرجل يخلو بمعصية الله فيذكر مقام الله فيدعها فرقا من الله.

– إذا ما خلوت بريبة في ظلمة

والنفس داعية إلى الطغيان
فاستح من نظر الإله وقل لها

إن الذي خلق الظلام يراني

مع تحياتي واحترامي للجميع اختكم في الله رحيق الجنة و شكرا

اذا اراد الله هلاك عبد نزع الحياء منه

اشكرك بعنف رحيق الجنة
وجزاك الله خيرا

اللهم صل على محمد

استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله

اذا اراد الله هلاك عبد نزع الحياء منه

اشكرك بعنف رحيق الجنة
وجزاك الله خيرا

اللهم صل على محمد

استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله

قال الحسن : الحياء والتكرم خصلتان من خصال الخير , لم يكونا في عبد إلا رفعه.

– استح من الله في خلواتك ولا تكن الجرأة على محارم الله في الخلوة هي صفتك

– فيا سوأتاه والله راء وسامع

لعبد بعين الله يغشى المعاصيا

قال الحسن : الحياء والتكرم خصلتان من خصال الخير , لم يكونا في عبد إلا رفعه.

– استح من الله في خلواتك ولا تكن الجرأة على محارم الله في الخلوة هي صفتك

– فيا سوأتاه والله راء وسامع

لعبد بعين الله يغشى المعاصيا

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.