حقنة الباريوم 2024.

حقنة الباريوم هي فحصٌ طبِّي يساعد على تشخيص المشاكل في القولون، مثل وجود البوليبات (أو السَّلائل) أو الأورام. يُعرف القولون أيضاً باسم "الأمعاء الغليظة". عندما يتمُّ إدخال الباريوم الى القولون، فإن الأشعَّة السينية تُظهِر القولون بصورة أكثر وضوحاً. وكجزء من هذه الإجراءات، قد يُطلب من المريض أن يذهب إلى الحمَّام لتفريغ بعض الباريوم. وقد يُدخل طبيب الأشعَّة أيضاً بعض الهواء إلى القولون لأخذ المزيد من صور الأشعة السينية. ويتم ذلك الإجراء في عيادة خارجية، ويمكن أن يستغرقَ بضع ساعات. الحقنةُ غير مؤلمة، ولكن يمكن أن تكون غير مريحة. وبعد هذا الإجراء، يخرج الباريوم مع البراز مثل أيَّة مادَّة غذائية أخرى. وتعدُّ إجراءاتُ الفحص آمنة جدا، ولكن إذا كانت المريضة حاملاً، يجب ألاَّ تخضع لهذا الفحص نظراً للكمِّية الكبيرة من الأشعَّة المستخدمة.
مقدِّمة
حقنةُ الباريوم فحصٌ يساعد الأطبَّاء على النظر إلى القولون الموجود في آخر الأمعاء، والمعروف أيضاً بالأمعاء الغليظة. قد يوصي الأطبَّاء بحقنة الباريوم للمساعدة على تشخيص المشاكل في القولون. إذا نصح الطبيبُ بالخضوع لإجراء حقنة الباريوم، فإنَّ قرار الموافقة أو عدم الموافقة هو قرار يعود للمريض أيضاً. يساعد هذا البرنامجُ التثقيفي على فهمٍ أفضل لمنافع ومخاطر هذا الإجراء.
تشريح القولون
يمرُّ الطعامُ الذي نبتلعه إلى المريء أوَّلاً، ثمَّ يدخل إلى المعدة. بعد ذلك، ينتقل إلى الأمعاء الدقيقة. ومن هناك، يذهب إلى الأمعاء الغليظة أو القولون، قبل طرحه مع البراز إلى خارج الجسم. يساعد الفحصُ بحقنة الباريوم على كشف المشاكل في القولون، والتي تشمل الأورام والبوليبات.
الإجراء
يتمُّ هذا الإجراءُ في عيادة خارجية عادة، ممَّا يعني أنَّ المريض سيكون قادراً على العودة إلى المنزل بعد ساعات قليلة من الفحص. والهدفُ من هذا الإجراء هو إدخال الباريوم إلى القولون لتصويره بالأشعَّة السينية ورؤيته بوضوح. يتمُّ إدخالُ الباريوم باستخدام حقنة شرجية. الباريوم مادَّةٌ تظهر بالأشعَّة السينية. لذلك، فإنَّ أيَّةَ مشكلة في القولون تظهر بشكل أفضل عندما يتم استخدامُ هذه المادة. يستلزم الفحصُ عدَّةَ صور بالأشعَّة السينية لتتبُّع الباريوم في القولون. وقد يستغرق هذا الفحصُ بضعَ ساعات اعتماداً على سرعة مرور الباريوم. هذا الإجراءُ ليس مؤلماً عادة، لكنَّه قد يكون مزعجاً. يشعر المريض أحياناً بالحاجة للذهاب إلى الحمَّام، ولكن عليه أن يحاول مقاومة ذلك. بعد أوَّل مجموعة من صور الأشعَّة السينية، قد يُطلب من المريض الذهاب إلى الحمَّام وإفراغ بعض الباريوم. وقد تُؤخَذ المزيد من صور الأشعَّة السينية بعد ذلك. كما يمكن لطبيب الأشعة أيضاً أن يدخل بعض الهواء إلى القولون لأخذ المزيد من الصور. عندما يكتفي طبيبُ الأشعَّة بالصور التي أخذها، ينتهي الفحص. ويخرج الباريوم مع البراز مثل أيَّة مادة غذائية أخرى. بعد الفحص، قد لا يكون المريضُ قادراً على قيادة السيَّارة، لذلك يجب أن يصطحب معه أحداً لإيصاله إلى المنزل.
المخاطر والمضاعفات
هذا الإجراءُ آمنٌ جداً، ولكن هناك مخاطر ومضاعفات قليلة جداً، واحتمالُ حدوثها مستبعد جداً، ولكنَّه ممكن. لذلك، يجب معرفتها تحسُّباً لحدوثها، لأنَّ معرفتها تجعل المريضَ قادراً على مساعدة الطبيب في الكشف عن المضاعفات في وقتٍ مبكر. تُستخدَم الأشعَّةُ السينية في أثناء هذا الإجراء، وتعدُّ كمِّيةُ الإشعاع خلال هذا الاختبار آمنة. ومع ذلك، يمكن لهذه الكمِّية أن تكون خطيرة بالنسبة للجنين، ومن المهمِّ للغاية أن تتأكَّد المرأةُ بأنَّها ليست حاملاً قبل الخضوع لاختبار اختياري بالأشعَّة. وفي الحالة النادرة جداً لوجود خُرم أو ثُقب أو تمزُّق سابق في القولون، قد يتسرَّب الباريوم حول الأمعاء، فيتسبَّب بالتهاب شديد يمكن أن يكون قاتلاً. وفي حالاتٍ نادرة، يمكن أن يتسبَّب هذا الإجراء بحدِّ ذاته في ثقب القولون. هذا الأمرُ نادر جداً، لأنَّ المرضى الذين يعانون أصلاً من ثقوب في الأمعاء يشعرون بمرضٍ شديد، ولا يُجرى لهم هذا الفحص. قد لا يتحمَّل بعضُ الناس الباريوم بشكلٍ جيِّد، فقد يتسبَّب باضطراب في المعدة. في حالات نادرة، قد يعاني المرضى من ردِّ فعل تحسُّسي تجاه مادة اللاتكس المستخدَمة في أنبوب إدخال الباريوم.
الخلاصَة
يمكن لحقنة الباريوم أن تكونَ مفيدة في الكشف عن مشاكل القولون. يساعد هذا الفحصُ على اكتشاف المشاكل في القولون، مثل الأورام والبوليبات. يعدُّ الفحصُ بحقنة الباريوم فحصاً آمناً. أمَّا المخاطر والمضاعفات فهي نادرة جداً، لكنَّ معرفتها تساعد المريض على اكتشافها في وقت مبكِّر في حال حدوثها.

مشكوره دكتوره امينه عل المعلومات القيمه

ونتمنى المزيده من ابداعيك فى الطب

تحياتى ومودتى

مهمة تلك الحقنة

يعطيكِ الف عافية

شكراً لك حبيبتي على الطرح الراقي..

بوركت البنان..

منورين يالغوالي
عسى مانعدم هالطلة
تحاياي لكم