المنافقون و صناعة المذاهب الباطلة 2024.

بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على خير الخلق سيدنا محمد
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أخي المسلم : ربما قضيت الأعوام تلو الأعوام و أنت تحاول جاهداً إقناع أحد أتباع الشرائع السماوية المحرفة و رأيت حججه غير المقنعة و إصراره عليها و رأيت أدلته الزائفة و كذبه المتعمد و تهربه في كثير من الأحيان من النقاش , فتضايقت , تارة منه و تارة عليه , بل ربما ساورك شك في لحظة من لحظات حياتك حيال مذهبك الحق بعد طرح فلان منهم لضلالاته , و ربما تألمت لعدم اعترافه بدينك و مذهبك و اتباعه و نصرته له .
أخي المسلم : اعلم أن إظهار الإسلام أو أحد الشرائع السماوية السابقة و إخفاء الكفر هو نفاق , و النفاق هو من أعظم الأخطار و الشرور التي يمكن أن تصيب الأمة , ذلك لأن المسلمين يشعرون بالأمان مع المنافق ظناً منهم أنه منهم و إذ به يصيبهم حيث لا يستطيع عدوهم الظاهر أن يصيبهم , و المنافق يلبس مسوح الإسلام و الشرائع السماوية لغايةٍ في نفسه و لمصلحةٍ يريد تحقيقها , و هذه المصلحة قد تكون صغيرة بسيطة , مثل زواجه من بنات المسلمين , أو قد تكون كبيرة عظيمة مثل هدم الشريعة الربانية و إحلال فسادٍ يخدم مصلحته و مصلحة أقرانه , و لكي يحقق هذا الفساد الكبير كان عليه أن يخطط له بخبث و دهاء , و إحدى خططهم في هذا كانت الترويج للشبهات الموجودة في الشرائع السماوية على أنها هي اليقينيات , حتى إذا اجتمع حولها من اجتمع , شقوا صفوف المسلمين بمذهب باطلٍ فاسد ينافس ما يرضي الله عزوجل و من ثم يحاول تهميشه و تغييبه , و إذا ما كثرت هذه المذاهب الفاسدة فقد تستطيع طمس دين الله , و هذا ما تم تحقيقه بالفعل في الشرائع السابقة و لكن ليس في شريعة الإسلام حيث قيض لها الله عزوجل من يحميها و يغار عليها و يَثبُتُ بمذهبه الحق في وجه طوفان الباطل .
و الناس في اتباعهم للمذاهب الباطلة أنواع , نوعٌ علمه و رضي به و تشربته نفسه و روحُه فهذا منافق شديد النفاق , و ثانٍ جَهِلَهُ و ما أراد تعلمه فهو كافر , و عذاب المنافق أشد من عذاب الكافر , و ثالثٍ ما تهيأ له العلم فلست أفتي به , و رابعٍ اتبعه جهلاً فلما علمه أبى عليه عقله و كيانه , فهجره و اتبع الحق و ما أتاه من ربه فهذا ناجٍ بفضل الله و مَنِّه .
أخي المسلم : اعلم أن دين الله عزوجل منذ أن خلق الإنسان هو الإسلام و لكن الشرائع تختلف , منها اليهودية و منها النصرانية و الإسلامية , و اعلم أيضاً أن للشيطان كيداً و حيلاً في الإيقاع ببني آدم في فخ المذاهب الباطلة و ذلك حين يقول له :
– ما أجمل هذه الشبهة , يمكنك أن تستغلها لتصبح إلهاً في أعين أتباعك , و إن أحببت ففي هذه الشبهة الثانية فرصة لك كبيرة , و ذلك إن غلفتها بغلاف جميل و أوهمت من تستطيع , و بذلك تكبر في أعين الناس و تصبح عالماً جليلاً في نظرهم , و من ثم قليلاً فقليلاً يمكنك أن تنشأ مذهباً تكون فيه سيداً مطاعاً تملأ جيوبك فيه من أتباعك .
– نَبِّه على أتباعك أن لا يناقشوا أتباع المذاهب الأخرى بحجة أن أولئك هم ضالون و أنهم لا يقتنعون , و ذلك كي لا يكتشف أتباعك نقائص و عيوب و زيف ما تدعوهم إليه .
– اخفِ معظم تعاليم مذهبك إلا على المقربين بحجة أن غيرهم غير مؤهل للاطلاع عليها .

– فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (53) فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّى حِينٍ (54) المؤمنون
– إِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ غَرَّ هَؤُلَاءِ دِينُهُمْ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (49) الأنفال
– يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَنْ تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ قُلِ اسْتَهْزِئُوا إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَا تَحْذَرُونَ (64) وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآَيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ (65) لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِنْ نَعْفُ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ (66) الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (67) وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ (68) التوبة
– وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لَا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ (101) التوبة
– وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُورًا (12) وَإِذْ قَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ يَا أَهْلَ يَثْرِبَ لَا مُقَامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ إِنْ يُرِيدُونَ إِلَّا فِرَارًا (13) وَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِمْ مِنْ أَقْطَارِهَا ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآَتَوْهَا وَمَا تَلَبَّثُوا بِهَا إِلَّا يَسِيرًا (14) وَلَقَدْ كَانُوا عَاهَدُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ لَا يُوَلُّونَ الْأَدْبَارَ وَكَانَ عَهْدُ اللَّهِ مَسْئُولًا (15) قُلْ لَنْ يَنْفَعَكُمُ الْفِرَارُ إِنْ فَرَرْتُمْ مِنَ الْمَوْتِ أَوِ الْقَتْلِ وَإِذًا لَا تُمَتَّعُونَ إِلَّا قَلِيلًا (16) قُلْ مَنْ ذَا الَّذِي يَعْصِمُكُمْ مِنَ اللَّهِ إِنْ أَرَادَ بِكُمْ سُوءًا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ رَحْمَةً وَلَا يَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (17) قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الْمُعَوِّقِينَ مِنْكُمْ وَالْقَائِلِينَ لِإِخْوَانِهِمْ هَلُمَّ إِلَيْنَا وَلَا يَأْتُونَ الْبَأْسَ إِلَّا قَلِيلًا (18) أَشِحَّةً عَلَيْكُمْ فَإِذَا جَاءَ الْخَوْفُ رَأَيْتَهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ كَالَّذِي يُغْشَى عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُمْ بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ أَشِحَّةً عَلَى الْخَيْرِ أُولَئِكَ لَمْ يُؤْمِنُوا فَأَحْبَطَ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا (19) يَحْسَبُونَ الْأَحْزَابَ لَمْ يَذْهَبُوا وَإِنْ يَأْتِ الْأَحْزَابُ يَوَدُّوا لَوْ أَنَّهُمْ بَادُونَ فِي الْأَعْرَابِ يَسْأَلُونَ عَنْ أَنْبَائِكُمْ وَلَوْ كَانُوا فِيكُمْ مَا قَاتَلُوا إِلَّا قَلِيلًا (20) الأحزاب
– يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آَمَنُوا انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ (13) يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُنْ مَعَكُمْ قَالُوا بَلَى وَلَكِنَّكُمْ فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمُ الْأَمَانِيُّ حَتَّى جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ وَغَرَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ (14) فَالْيَوْمَ لَا يُؤْخَذُ مِنْكُمْ فِدْيَةٌ وَلَا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مَأْوَاكُمُ النَّارُ هِيَ مَوْلَاكُمْ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (15) الحديد
– إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ (1) اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (2) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ آَمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا فَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَفْقَهُونَ (3) وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (4) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا يَسْتَغْفِرْ لَكُمْ رَسُولُ اللَّهِ لَوَّوْا رُءُوسَهُمْ وَرَأَيْتَهُمْ يَصُدُّونَ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ (5) سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (6) هُمُ الَّذِينَ يَقُولُونَ لَا تُنْفِقُوا عَلَى مَنْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّى يَنْفَضُّوا وَلِلَّهِ خَزَائِنُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَفْقَهُونَ (7) يَقُولُونَ لَئِنْ رَجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ (8) المنافقون

– الآيات القرآنية مكتوبة بقراءة حفص عن عاصم من موقع عبد الدائم الكحيل

الكاتب : د.محمد رأفت أحمد عثمان/دمشق 8تشرين1 2024

بارك الله فيكم
شكر الله لك هذه العبارات أخي د.جواد

جزاك الله خيرا

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإسلام رباني
بارك الله فيكم
بسم الله الرحمن الرحيم
شكراً لك , أسعدك الله في الدنيا و الآخرة و أكرمك و نفع بك و رزقك رضوانه و جنانه و غفر ذنبك بإحسانه و أعاذك بعفوه من سخطه و انتقامه .

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو نضال 1
شكر الله لك هذه العبارات أخي د.جواد

جزاك الله خيرا

بسم الله الرحمن الرحيم
شكراً لك , دعواتي لك بالرقي و السمو في الدارين و الثبات على دينه و الخلد في جنانه و أن يجعلك الله من أهله و أن يظلك بظله يوم لا ظل إلا ظله .