انتحـــار الرجولة!! 2024.

بسم الله الرحمن الرحيم

مقاله رائعه تحكي غن حال بعض الشباب في يومنا الحاضر..

الرجل الحق ينأى عن التصرفات غير اللائقة، ويقتدي بسيرة الرجال العظماء وأعظمهم الأسوة الحسنة والقدوة الطيبة رسول الله ثم صحابته وأولئك الأفذاذ الذين سجل التاريخ سيرتهم بأحرف من نور. فيحترم مشاعر الآخرين ولا يأتي بفعل يخدش الذوق العام. ولكن هناك من الشباب بل من بلغ من العمر عتيا تجده يمارس أفعالا أقل ما يقال عنها إنها خروج عن الأدب والذوق العام وانتهاك لصفات الرجولة بل إن الرجولة تنحر من خلالها.
تسير في شارع عام بين أكوام السيارات التي يمتطيها أناس معجونون بهمومهم الحياتية، ومتعبون من أعمالهم اليومية، وترى في ذات الوقت من يقف بينهم محاولا الانسلاخ من الرجولة ببعض الأفعال التي هي إلى طبع النساء أقرب وإلى الأنوثة ألصق. فالملابس براقة وملونة وضيقة والحركات حركات فتاة تعشق الإغراء وتهوى استراق القلوب قبل العيون، فهذا الشخص في سيارته الفارهة يضع العلك في فمه ويمضغه بطريقة مخجلة، ينظر يمنة ويسرة وكأنه يستجدي أنظار من حوله، ثم يداعب شعره الناعم البراق بأنامله ومشطه. ويضع البكلة على خصلة الشعر بطريقة أنثوية كاملة يأنف منها كل من لديه أدنى مبادئ ومفاهيم الرجولة، وبعد ذلك يحرك سيارته بكل قوة غير مبالٍ بما قد يحدث لمن حوله، وكأنه يقول: لا تستحقون السير معكم فلي عالمي ومسرحي في الحياة، وهذه ليست حالة فردية بل تتكرر مشاهدها وإن اختلفت في تفاصيلها.
وقد استضاف البرنامج اثنين من المختصين في علم النفس وعلم الاجتماع. وهما يحملان شهادة الدكتوراة في تلك التخصصات، وللأسف الشديد بدلاً من وضع حلول لمعالجة هذه الظواهر تجدهما بررا تصرفات تلك الفئة وأنها نتاج طبيعي لمرحلة المراهقة، وأنها من وحي إثبات الذات، والحقيقة التي لا مرية فيها أن هذه التصرفات ليست من قبيل إثبات الذات، بل هي من قبيل جنون الشهرة وضحالة الفكر بطريقة خالف تعرف، وتعبر عن فراغ روحي وفكري وقلبي وبدني، فقد ارتضوا أن تكون حياتهم خالية من كل معاني الرجولة.
لقد تعجبت أشد العجب من تبرير الدكتور المتخصص في علم النفس حين قال: إن ذلك شيء طبيعي، فمن لم يتمتع بحياته في سن المراهقة فلن يتمتع بها بعدها. فكان تبريره أغرب من فعل أصحاب الكدش، وقال الدكتور المتخصص في الاجتماع بالحرف الواحد: إن صورته حينما كان في سن المراهقة أصبح الآن يخوف بها أبناءه لأنه كان في ملبسه ومظهره وشكل شعر رأسه تبعاً لما كان سائداً من موضة وهو صغير – الهيبز – وهو بهذا الحديث يرسخ مفاهيم سقيمة وأساليب عقيمة، بل وينصب مشنقة كبيرة لانتحار الرجولة في كل الميادين، لأنه بهذا الحديث يعطي قدوة سيئة لمن يسمعه ويقلده. فهو لم ينظر إلى الحالة من زاوية دينية أو أخلاقية ونظر إليها على أنها مجرد سلوك شخصي بمفهوم غربي.
قد يكون هذا التحليل والتبرير يصلح في دول الغرب لكونها لا تقيم للأخلاق ميزانا، ولا دين عندها ولا تحافظ على سلوك معين، أما في مجتمع يعيش في بلد إسلامي هو مهبط الوحي ينظر إليه كل أبناء العالم الإسلامي على أنه قدوة فذلك أمر فيه ألف نظر فهل يعاد للرجولة مكانتها لدى بعض الشباب الذين يريدون انفلاتا من تقاليد مجتمعهم وثوابته الراسخة النبيلة بمثل هذه المناظر المقززة التي لا تتفق والرجولة.
اللهم احفظ شباب المسلمين من كل مكروه وردهم إليك ردًّا جميلاً.

يعطيك العافية ياعسل

فعلآ نجد كثير من هؤلاء بحياتنا اليومية لكني اعتقد انها
بسبب خلل في التربية منذ الصغر مع عدم الوعي وقلة
الثقافة لدى الكثيرين ادت بهم الى مانرى

العلاج انو الاسرة تهتم بتربية الابن منذ الصغر على الرجولة
الحقه ونبذ التصرفات الصبيانية اللي نشوفها هالايام
على اشخاص المفروض انهم يكونوا قدوة …

دمووع السحاب

دموع السحاب..

كل الشكر لمرورك وتعقيبك..

دمتي بود..

العزيزة ليان

اشكر لكي نقلك المميز

موضوع جميل جدا وبه من العبرة لمن يعتبر

اللهم عافينا واعفو عنا واحفظ شبابنا شباب المسلكيم من كل تقليد اعمى للغرب لن يرمي بهم الا في غياهب النار

اختك لي لي

وإنه بالفعل عيب من المنزل في المقام الأول ومن المجتمع في المقام الثاني
وتسلمي حبيتي ليان علي موضوع الرائع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Scroll to Top