سونيت 121 2024.

سونيت 121
وليم شكسبير

من الأفضل أن تكون شريرا على أن يظن بك الشر
فعندما تكون شريرا، وتتلقي التوبيخ باعتبارك شريرا،
يضيع السرور الحق، الذي يرتبط إلى حد بعيد
لا بمشاعرنا نحن، ولكن بما نراه في نظرات الآخرين.
.
لماذا تتلهف عيون الآخرين الطافحة بالكذب والفسق
على التهليل بممارساتي العاطفية النشطة؟
ولماذا يتجسس أصحاب الخطايا الكبرى على أخطائي الصغيرة،
التي يرونها بشهوانيتهم أمرا سيئا، بينما أراها شيئاً حسنا؟
.
كلا، فأنا هو ما أنا عليه، أما أولئك الذي يريدون النيل مني
فإنهم يكتشفون عوراتهم حين يهاجمون مساوئي:
إنني صريح وواضح، وهم الخبثاء الماكرون؛
لهذا، لا بد ألا تشاهد أفعالي من خلال أفكارهم الموبوءة،
.
إلا إذا أثبتوا بطلان هذا القول العميم عن الشر:
جميع الناس سيئون، وفي سوء أفعالهم يبتهجون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.