يا أ،ا 2024.

يا

أنا

أين أنتِ سألتلك لما تغيبين عنى ؟

كلما نظرت للسماء أرى صورتك بحجم الأرض

أرى تلك العيون وياله من شعاع

أين أنتِ ؟

ألم نلتقى يوماًفى نزف الشوق معاً

ألم نتعانق ذات مساء

ألم أمر فى شريانك يوماً

ألم تعد ملامحى ترتسم على محياكِ

هل صار الحب مشوخا بيننا

ألم تحسينى يا أنا

كيف وأنتِ أنا

من أنا أّذن؟

تجولت فى شراينك

رجوتك أسألى طبياً عن فصيله دمك

ستجديها ( أنا )

لن تسافر طيورك من قلبى

سيظل عطر وجودك باقى هنا معى

فحبك بحجم مولدك يا أنا

لا نجوم فى سمائى الا عيناكِ

كما أراكِ الآن وأنا على شاطىء

ياللا حجم صورتك

دائماً أنتِ فى صومعة أفكارى أسجنك

فأين أنت ؟

كم جميل ذاك القلم الذي يخط لنا اروع الكلمات
يسعدني تجول في حدقتك وقطف اجمل الورود

تقبل مروري

قلم رفيع الذوق

سلمت اناملك

تقبل مروري

اخي الغالي ناصر يا ملك الكلمة
كم هي رائعه حروفك
وشفافيه احساسك
الذي دوما يسحرنا
وياخذنا الي مملكه عشقك الجميل
كلمات لها رونق خاص متفرد
كلمات لمست ومست القلوب
فقلمك احترف حروفه
التي يخطها بعنايه بندى الصباح
تناثر عبيرها وملا المكان برحيقها
فنسجت الجمال الابجدي الفريد
وجعلته عنوانا لمتصفحك البلوري
على مداد انسكاب الماس فيه
تحياتي ودي وجل احترامي لك سيدي

كلمات جميله

سلمت اناملك

وفقك الله الى مايحب ويرضى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Scroll to Top