اعتقال 38 شخصاً تورطوا بمواجهات طائفية جنوب الجزائر 2024.



"السلام عليكم ورحمة الله وبركاته"

اعتقلت السلطات الجزائرية 38 شخصاً بينهم 8 قصر تورطوا في أعمال العنف والشغب والمواجهات التي شهدتها مدينة غرداية جنوب الجزائر، منذ الخميس الماضي بين مجموعتين من السكان، تنتمي الأولى إلى العرب وتتبع المذهب المالكي، وتنتمي الثانية إلى الأمازيغ وتتبع المذهب الإباضي.

وقرر قاضي التحقيق إيداع 18 متورطاً السجن، فيما أصدرت محكمة الجنايات بغرداية أحكاماً بالسجن لمدد تتراوح بين 3 إلى 18 شهراً ضد 10 أشخاص ثبت تورطهم في الأحداث التي شهدتها غرداية.

وأصدرت المحكمة أحكاماً بالسجن لفترة تتراوح بين 3 أشهر إلى سنة في حق 5 أشخاص آخرين ضالعين في هذه الأحداث.

وتجري فرق التحقيق الجنائي تحريات للتوصل إلى تحديد هوية المتورطين في قتل ثلاثة أشخاص السبت الماضي، في حادث إطلاق نار خلال هذه الأحداث.

وعاد الهدوء بشكل حذر إلى أحياء وبلدات غرداية، بعد إعادة نشر 20 عنصر أمن لوضع حد للمواجهات العنيفة بين مجموعات الشباب، وهو ما سمح بالتحكم في الوضع وإعادة بسط الأمن في المنطقة .

المدارس مغلقة

ولم تفتح المدارس والمؤسسات التعليمية أبوابها حتى الآن، بسبب خوف العائلات على أبنائهم، وكانت أحداث شغب ومواجهات عنيفة قد اندلعت منذ الخميس الماضي في غرداية على خلفية مذهبية وعرقية، وخلفت بحسب مصدر طبي ما لا يقل عن 70 شخصاً قد أصيبوا في المواجهات جراء الرشق بالحجارة والمواد الحارقة، من بينهم 24 شرطياً والذين تلقوا الفحوصات اللازمة.

وتأتي هذا الأحداث في سياق سلسلة أحداث شهدتها مدينة غرداية بين نهاية شهر ديسمبر وبداية شهر فبراير الماضيين، خلفت مقتل خمسة أشخاص وإصابة 120 آخرين، وتخريب عشرات المنازل والمحلات التجارية.

للأسف هناك ايد خفية تحاول نشر الفتنه في الجزائر وتحاول الحاقها بدول الربيع العربي اقصد الخريف العربي
ومؤسف جداااااااااا ان تدور الشكوك حول دول عربية مجاورة
شكرا لك عالخبر حبيبتي
وبعد تحليل الجتت وجدو في اجسام حديدية بالجتت
مايدل على ان الاباضيين -كما نسميهم نحن ببني مزاب -عندهم اسلحة خاصة وجد خذيرة
طبعا المعلومة هادي ايجيت بيها لانو انا من منطقة غرداية
مشكورة صموتة علاموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.